’’أعرف’’ الوقوف عند محاسن الاخلاق وجميل الصفات || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’أعرف’’ الوقوف عند محاسن الاخلاق وجميل الصفات || 2020

طالع فى كلام نيوز الوقوف عند محاسن الاخلاق وجميل الصفات

تعريف المروءة

معنى المروءة - موسوعة

خلق جليل وأدب رفيع تميز بها الإنسان عن غيره من المخلوقات. المروءة خَلَّةٌ كريمة وخَصْلَةٌ شريفة وهي أدب نفساني تحمل الإنسان على الوقوف عند محاسن الأخلاق وجميل العادات، وهي صدقٌ في اللسان، واحتمال للعثرات، وبذل للمعروف، وكف للأذى، وكمال في الرجولية، وصيانة للنفس، وطلاقة للوجه وهي أيضا من أخلاق العرب التي يقيسون بها الرجال ويزنون بها العقول. إنها كلمة لها مدلولها الكبير الواسع، فهي تدخل في الأخلاق والعادات، والأحكام والعبادات. مما لا شك فيه أن الإسلام جاء بتحصيل كل فضيلة ونبذ كل رذيلة، ومن أهم ما جاء به الإسلام لتمييز شخصية المسلم عن غيره الأخلاق والآداب والعقائد والأحكام.

أما ” المروءة

فهى: صدقٌ فى اللسان ، واحتمال للعثرات ، وبذل للمعروف ، وكف للأذى ، وكمال فى الرجولة ، وطلاقة للوجه ، المروءة من خصال الرجولة فمن كانت رجولته كاملة كانت مروءته حاضرة. -فالمروءة مع الله تعالى: بالاستحياء منه حق الحياء، وأن لا يقَابَل إحسانه ونعمته بالإساءة والكفران والجحود. -.

المروءة مع النفس

بحملها على ما يجمّلها ويزينها وترك ما يدنّسها ويُشينها، والارتقاء بها إلى مراتب الحكمة  -. المروءة مع الخلق: بالسعى فى قضاء حاجاتهم وبشاشة الوجه  ولطافة اللسان وسعة الصدر وسلامة القلب، وأن تحب لهم ما تحب لنفسك وتكره لهم ما تكره لنفسك . 

  كما أن لنا فى قصة موسى عليه السلام التى وردت فى القرآن الكريم، أسوة حسنة فى ما يخص فضيلتى الشهامة والمروءة :  قال تعالى: {وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِى حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّى لِمَا أَنزَلْتَ إِلَى مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ} [القصص: 23- 24].