“أقرأ” كيف يتحقق للعبد حلاوة عبادة الله الظاهرة والباطنة مع التمثيل || حل كتاب التوحيد

“أقرأ” كيف يتحقق للعبد حلاوة عبادة الله الظاهرة والباطنة مع التمثيل || حل كتاب التوحيد

زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“أقرأ” كيف يتحقق للعبد حلاوة عبادة الله الظاهرة والباطنة مع التمثيل || حل كتاب التوحيد

وتعد العبادة من الامور الواجبة على الإنسان المسلم أن يتبعها لكي ينال الراحة والطمأنينة والسعادة في الدنيا والأخرة حيث يجاهد الإنسان بفعل الخيرات وطاعة الله ورسوله لينال حلاوة الدنيا والأخرة، فيجب على المسلم أن يتبع أوامر الله تعالى وأن تكون عبادته خالصة النية للهِ سبحانه .

“أقرأ” كيف يتحقق للعبد حلاوة عبادة الله الظاهرة والباطنة مع التمثيل || حل كتاب التوحيد

بأن يتعبد لله في العبادات المختلفة بحب ومحبة للخالق وأنه ليس تفضلا منه بل واجب عليه الله تعالی. العبادات الظاهرة هي التلفظ بالشهادتين وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة. والعبادات الباطنة هي الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره.

  • قال تعالى” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون).
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان، أن يكون الله وسوله أحب إليه مما سواهما، وأن يحب المرء لا يجبه ‘لا لله، وأن يكره أن يعود فى الكفر كما يكره ان يقذف فى النار)

هذه الراحة والطمأنينة والسعادة؛ تكون بعبادة الله وحدَه، وتعلُّق القلب به، ودوام ذكره. قال ابن القيم: “والإقبال على الله تعالى والإنابة إليه والرضا به وعنه، وامتلاء القلب من محبته واللَّهَج بذكره، والفرح والسرور بمعرفته؛ ثواب عاجل، وجنة وعيش لا نسبة لعيش الملوك إليه البتة”

“أقرأ” كيف يتحقق للعبد حلاوة عبادة الله الظاهرة والباطنة مع التمثيل || حل كتاب التوحيد