اذا غامرت في شرف مروم شرح


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

اذا غامرت في شرف مروم شرح

نقدم لكم اذا غامرت في شرف مروم شرح, تحليل اذا غامرت في شرف مروم شرح, تحضير اذا غامرت في شرف مروم شرح, إذا غامرت في شرف مروم شرح القصيدة-اعراب قصيدة اذا غامرت في شرف مروم-شرح قصيدة الشرف المروم-اعراب اذا غامرت في شرف مروم-شرح بيت يرى الجبناء أن العجز عقل-شرح بيت وكم من عائب قولا صحيحا-من القائل فطعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم على كلام نيوز

اذا غامرت في شرف مروم شرح 2020 – 1441

نتيجة بحث الصور عن المتنبي
اذا غامرت في شرف مروم شرح

اذا غامرت في شرف مروم شرح, تحليل اذا غامرت في شرف مروم شرح, تحضير اذا غامرت في شرف مروم شرح, إذا غامرت في شرف مروم شرح القصيدة-اعراب قصيدة اذا غامرت في شرف مروم-شرح قصيدة الشرف المروم-اعراب اذا غامرت في شرف مروم-شرح بيت يرى الجبناء أن العجز عقل-شرح بيت وكم من عائب قولا صحيحا-من القائل فطعم الموت في أمر حقير كطعم الموت في أمر عظيم

قصيدة اذا غامرت في الشرق المرموم
كتاب النصوص الشعرية صفحة22
….اسم الشاعر……
( المتنبي)
….العصر….
( العباسي)
…..عدد الابيات….(9)
……البحر….(وافر)

….. ماذا تستفيد من هذه القصيدة
( الحكمة)

……ما مناسبة كتابة هذه القصيدة…
بسبب قتل المهرة الذي وصفه في حجر امه
…………. شرح القصيدة ………
اذا غامرت في شرف مروم *** فلا تقنع بما دون النجومفطعم الموت في امر حقير*** كطعم الموت في امر عظيم
……… الشرح………….

بالفعل يجب علينا ان نتطلع للافضل و الاحسن و الارقى
يجب علينا ان لا نكتفي بانجاز االمهمة فقط مهما كانت صعوبتها بل يجب علينا ايضا ان نبحث عن التميز…..ونحرك الابداع الداخلي فينا
وفي الحديث الشرف يقول المصطفى ( اذا عمل احدكم عملا فليتقنه)

في سباق الجري… الجميع يستطيع ان يصل الى خط النهايةولكن هناك فائز واحد فقط
الحياة مليئة بالصعاب و العقبات ولكننا يجب ان لا نقنع بما دون النجوم
ومن لا يحب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر !!

شرح القصيدة : إذا غامرت في شرف مروم فلا تقنع بما دون النجومفي الشطر الأول: اسلوب خبري .وفي الشطر الثاني: اسلوب انشائي نهي في قوله ” فلا تقنع ” ..ـ استعارة تصريحية : حيث شبه ارتفاع الطموح والآمال بإرتفاع النجوم فحذف المشبه وصرح بالمشبه به ــفطعم الموت في امر حقير كطعم الموت في امر عظيمـ هناك طباق بين كلمتي حقير وعظيم

إذا غامـــرت في شــــرف مــــروم ***فــــلا تــقـــنـــع بــــما دون الـــــنــــــجوم

يرى الجبناء أنّ العجز عقل بينما كنت أتجوّل في حدائق الأشعار والآداب العربية،إذا بي صادفت في طريقي أبا الطيب المتنبّي فوقفت أتأمّل نظمه بعين المعدلة البعيدة عن التّطاول والهوى،ونور المعرفة التي ما ضلّ صاحبها وما غوى،وقد ألفيته مبدعا في شعره،متعصّبا لعروبته،متشائما في نظرته،مفتخرا بنفسه.وأفضل أشعاره ما ورد في باب الحكمة،وله فيها الباع الطويل،يقول:                   

إذا غامرت في شـــــرف مـروم****فلا تقنع بما دون النـــــجوم                   

فطعم الموت في أمـر حقــــــير****كطعم الموت في أمر عظيم                   

ستبكي شجوها فرسي ومهري****صفائح دمــعها ماء الجسوم                   

قــــرين النّار ثــمّ نشــــــأن فيها****كما نشأ العذارى في النّعيم                   

وفارقن الصّــــــــياقل مخلصات****وأيــــديها كثـيرات الكلـــــوم                   

يرى الجبــــناء أنّ العـــــجز عقل****وتلك خديـــعة الطّبــع اللّئيم                   

وكلّ شجاعة في المـــرء تغني****ولا مثل الشجاعة في الحكيم                     

وكــــــم من عائب قولا صحيحا****وآفته من الفــــــــهم السّقيم                     

ولكـــــن تأخــــذ الآذان مــــنه****على قــدر القرائـــح والعلـــوم 

وقد وقف الحسّاد في طريقه حين رأوه تقرّب من سيف الدّولة وأصبح مكرّما لديه.ذلك أنّه وقع بينه وبين ابن خالويه النّحوي كلام في أحد المجالس،فوثب ابن خالويه على المتنبّي،وضربه في وجهه بمفتاح كان معه فشجّه،فخرج أبو الطّيب ودمه يسيل على ثيابه.وبسبب ما حدث غضب المتنبّي وهاجر إلى مصرسنة 346هجرية.ومن خلال مدحه لكافور الإخشيدي،قرّبه هذا الأخير إليه بعد أن وعده بولاية طمعا في إبقائه بجانبه.ولمّا أدرك أبو الطيب نوايا كافور الإخشيدي ومكره،غضب وهجاه بقصيدته الشهيرة والتي مطلعها:                     عيد بأيّة حال عدت ياعيـــــــد****بما مضى أم لأمــــر فيك تجديد                     أمّا الأحبّـــة فالبـــيداء دونهم****ليـــت دونك بيــــدا دونــــهم بيد                    نامت نواطر مصر عن ثعالــبها****وقد بشـــــمنا وما تفنى العناقيدوكانت هذه القصيدة قد نظمها في العراق ببغداد ،وفي هجوه لكافور الإخشيدي يقول:                   لا تشتري العبد إلاّ والعصا معه****إنّ العـــبيد لأنـــجاس مـــــناكيدو

في بغداد التقى المتنبّي بطائفة من العلماء كابن جنّي والرّبعي والبصري فشرح لهم ديوانه،ثمّ غادر بغداد قاصدا الوزير ابن العميدفي أرجان ركن الدولة البويهيّ،ولقي عنده حظوة كبيرة.ولمّا كان عائدا إلى بغداد توقّف قليلا في واسط فاعترض سبيله ابن أبي جهل الأسدي الملقّب بالمجنون،وكان المتنبّي قد هجا أخته،فقتل المتنبّي وبمعيّته ابنه وغلامه مفلح بالقرب من النعمانيّة بتاريخ 8شعبان 354هجرية الموافق 966ميلادية.ويشاع أنّ أبا الطيب كان متكبّرا شجاعا طموحا،مندفع العاطفةشغوفا بالمجد والطّموح إلى السيّادة والإنفراد.يقول عن نفسه:               سيعلم الجمع ممّن ضمّ مجلسنا****أنّي خيـــر من تســـعى به قـدم               أنام ملء جفوني عن شـــواردها****ويسهر الخلق جـــرّاها ويختــصم               أنا الذي نظر الأعـــمى إلى أدبي****وأسمعت كلـــماتي من به صمم                وجاهل زاده في جهــله ضحكي****حتّى أتتــــه يــد فرّاســـة وفـــم                ألليل والخيل والبيداء تعرفـــــني****والرّمح والسّيف والقرطاس والقلمما أظنّ أنّ أبا الطّيب كان متكبّرا أو أنانيا كما يحلو للبعض أن يدّعي ذلك،فالمتنبّي عاش في بيئة مضطربة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا جرّاء تفكّك الأمراطورية العربية الإسلامية المتمثّلة في الخلافة العبّاسية آنذاك وسقوط هيبة الخليفة العبّاسي وعجزه عن التّحكّم في الفتن الملتهبة.وهذه الأوضاع المتدهورة  حرمت أبا الطيب نعمة الاستقرار ممّا أثّّر على حياته وجعلها عرضة للانتقادات اللاّذعة في الغالب من الأحيان.والمتأمّل لقصيدته التالية سيدرك أنّ صاحبنا أبا الطيب عاش سعيدا في حياته سعادة الحكماء .يقول:                لا خــــيل عنــــــدك تهديها ولا مال****فاليسعد النّطق إن لم تسعد الحال                واجز الأميـــــر الذي نعـــماه فاجئة****بغير قول ونعمى النّاس أقــــــــوال                 فربّما جزت الإحـــــسان مولـــــيه****خريــــدة من عذارى الحيّ  مكسال                 وإن تكن محكمات الشّكل تمنعني****ظـــهور جري فلي فيـــــهنّ تصهال                  وما شكرت لأنّ المال فرّحـــــني****سيّــــان عــــندي إكــثار وإقــــــلال                   لكن رأيت قبــــيحا أن يجــــاد لنا****وأنّــــنا بقـــضاء الحـــــقّ بخّــــــــال                  فكنت منبـــت روض الحزن باكره****غيـــث بغير سباخ الأرض هـــــــطّال                  لا يدرك المجد إلاّ سيّــد فــــطن****لما يشــــــقّ على السّــــادات فعّال                  لا وارث جهلت يمناه ما وهــــبت****ولا كسوب بغير السّــــــــــيف سأّال                 قال الزّمان له قولا فأفـــــــهمه****أنّ الزّمان على الإمـــــــــساك عـذّال                 تدري القناة إذا اهتــــزّت براحته****أنّ الشّقـــــــــــيّ بها خـــيل وأبـطال                كفــــاتك ودخول  الكاف منقصة****كالشّمس قلت وما للشّمس أمــــثال                ألــــــقائد الأسد غذّتــــها براثنه****بمـــــثلها من عداه وهي أشــــــــبال               ألقاتل السّيف في جسم القتيل به****وللسّــــيوف كما للنّـــــــــاس آجال              تغير عـــنه على الغارات هيــبته****وما له بأقاصــــــي البــــرّ أهــــــــمال              له من الوحش ما اختارت أسنّته****عيـــــر وهـــــيق وخنــــساء وذيّـــــال             تمسي الضيوف مشهّاة بعـقوته****كأنّ أوقاتـــــها في الطّــــــــــيب آصال             لو اشـــتهت لحـم قاريها لبادرها****خراذل منه في الشّـــــيزى وأوصــــــال            لا يعرف الــرّزء في مال ولا ولـــد****إلاّ إذا احـــتفز الضّـــــــيفان تـــــــــرحال     يروي صدى الأرض من فضلات ما شربوا****محض اللّقاح وصافي اللّون سلسال         تقري صوارمه السّاعات عبــط دم****كأنّما الـــــسّاع نـــــــزّال وقـــــــــــفّال        تجري النّفوس حوالــــــيه مخلّطة****منــــــها عـــــداة وأغــــنام وآبــــــــــال        لا يحــــرم البــعد أهل البعد نائلــه****وغيـــــــر عاجــــزة عــــنه الأطـــــيفال        أمضى الفريقين في أقرانه ظــبة****والبــــيض هادية والسّـــمر ضـــــــــلاّل       يريك مخبـــره أضـــعاف منـــظره****بيـــــــن الرّجال وفـــــيها الــــــماء والآل       وقد يلقّــــــــبه المجنون حاسده****إذا اختـــــلطن وبعـــــض العقل عــــقّال       يرمي بها الجـــــيش لابدّ له ولها****من شـــقّه ولـــو انّ الجــــيش أجـــــبال      إذا العدى نشبت فــــيهم مخالبه****لم يجـــــــتمع لهــــم حلـــم وريبـــــــال      يروعــهم مـــنه دهر صرفه أبــدا****مجــــاهر وصـــروف الدّهــــر تغــــــــتال      أناله الشّـــرف الأعلـــى تقدّمــه****فـــما الذي بتـــوقّي ما أتــــى نالــــــوا؟      إذا الـــملوك تحلّــــت كان حليته****مـــهنّد وأصـــمّ الكعـــــب عسّــــــــــال       أبو شجاع أبو الشّجعان قاطــبة****هـــــول نمــــته من الهيـــــــــجاء أهوال       تملّك الحـــمد حتّى ما لمفتخر****في الـــحــــمد حــاء ولا مــــــــيم ولا دال       عليه منه سرابيل مضاعــــفة****وقــــد كـــــفاه من الماذيّ ســــــــــربال       وكيف أستر ما أوليت من حسن****وقـــد غــــمرت نــوالا  أيّـــــــها  النّــــال        لطّفت رأيك في برّي وتكرمتي****إنّ الــــكريم على العلـــــياء يحـــــــــتال        حتّى غــــدوت وللأخبار تجوال****وللـــــكواكب فــــي كــــفّـــيك آمــــــال         وقد أطــال ثنائي طول لابسه****إنّ الـــثّــناء على التّــــنبال تنــــــــــــبال         كأتّ نفسك لا ترضاك صاحبها****إلاّ وأنـــت على المــــــفضال مفـــــضال         ولا تعدّك صـــوّانا لــمهــجتها****إلاّ وأنــت لــها فـــي الـــرّوع بـــــــــــذّال         لولا المشقّة ساد النّاس كلّهم****الجــــود يفـــقر والإقـــــــدام قـــــــتّال         وإنّـــما يبــــلغ الإنسان طاقته****ما كـــلّ ماشية بالــــرجل شـــــــملال          إنّا لفــي زمن ترك القــبيح به****من أكــثر النّــاس إحـــسان وإجـــــمال          ذكر الفتى عمره الثاني وحاجته****ما قاته وفـــــــــضول العيش أشغال

اعراب : اذا غامرت في شرف مروم شرح

مروم : نعت مجرور لشرف

النجوم : مضاف إليه مجرور

يقول : إذا كان لك مطمح تريد الوصول إليه فليكم مطمحا عظيما لأنك إن مت وأنت تحاول الوصول إليه أفضل من أن تموت وأنت تسعى للمطمح الهزيل والميتة واحدة ، وإذا كان ذلك كذلك فلتكن الميتة فس سبيل هدف رفيع 

اذا غامرت في شرف مروم شرح