’’الان’’ تحضير نص حركة التاليف في عصر المماليك للسنة الثالثة ثانوي || 2020

’’الان’’ تحضير نص حركة التاليف في عصر المماليك للسنة الثالثة ثانوي || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’الان’’ تحضير نص حركة التاليف في عصر المماليك للسنة الثالثة ثانوي || 2020

نقدم لكم تحضير نص حركة التاليف في عصر المماليك للسنة الثالثة ثانوي على كلام نيوز

اكتشاف معطيات النص

عباد الشمس الجميلة ذهبية خلفية ناقلات مجموعة-خلفية المتجهات-ناقل حر تحميل  مجاني

 – لقد كانت مصيبة النثر أفدح و خطبه أعم اذا قُورن بالشعر و هذا لكثرة المتطفلين عليه .
– المقصود بانشاء المترسلين هو نثر أخذ خصائصه من بعض خصائص الشعر كالخيال و المجاز و الموسيقى و المتمثلة في السجع .
– انصرف العلماء في هذا العصر الى الجمع و التصنيف و الشرح و التحشية لأنهم كانوا عاجزين عن توليد المعاني ، و قرائحهم جفت .
– الدافع ال الاكثار من المحسنات البديعية في التآليف الادبية لستر عيوبهم ، و لستر عجزهم عن الابداع و التأليف ، فجاءت معانيهم مكرورة لا جديد فيها و عباراتهم متثاقلة .
– يعني الكاتب بقوله ‘ الكتب الجامعة’ هي الكتب الموسوعية التي تضم انواعا شتى من العلوم كالفلك و الجغرافيا و التاريخ و الادب و السياسة و الاجتماع ….

مناقشة معطيات النص

– ان هذا المقتطف من الرسالة التي بعثها لسان الدين بن الخطيب الى ابن خلدون يتصف بعدة خصائص من عصر الضعف و الانحطاط فهو مثقل بالمحسنات البديعية و لا سيما السجع بالاضافة الى الخيال الفني و الاستعارة و التشبيه . ففيه من التكلف الشيء الكثير .
– يتحدث ابن مالك في هذا البيت عن تعريف الفعل اذ هو الذي يقبل تاء الفاعل و كذلك تاء التأنيث الساكنة و ياء المخاطبة و نون التوكيد الخفيفة .

نموذج

إليك نموذجا من إنشاء المترسلين، يقول ابن زيدون في رسالته الهزلية:
» أما بعد أيها المصاب بعقله، المورط بجهله، البين سقطه، الفاحش غلطه، العاثر في ذيل اغتراره،الأعمى عن شمس نهاره، الساقط سقوط الذباب على الشراب، المتهافت تهافت الفراش في الشهاب، فإن العجب أكذب ومعرفة المرء نفسه أصوب
استنبط من هذا المقتطف خصائص هذا النوع من الأدب، وهل تجد فيه طبعا أو تكلفا؟ من الخصائص الواضحة في هذا المقتطف: المبالغة في توظيف البديع كالسجع والطباق فهذا النص صورة حقيقية للتنميق اللفظي الذي رزئ به أدب عصر الضعف، فنلاحظ أن الكاتب تكلف كثيرا من أجل سجع عباراته على حساب المعنى الذي ينبغي أن يكون جليا. مثل قوله: تهافت الفراش في الشهاب
– ظهر تكثير من “المتون” لغاية تعليمية من مثل ألفية ابن مالك التي يقول فيها: بتافعلتَ وأتتْ ويا أفعلي ونون اقبلنْ فعلُ ينجلي
– يبين ابن مالك في هذا البيت الشعري الذي ينتمي إلى المتن، خصائص الفعل ومنها اتصال به تاء الضمير والتاء الساكنة ونون النسوة وياء المخاطبة

مجمل القول

لقد انحصرت موضوعات النثر الفني خلال عصر الضعف ضمن نطاق الكتابة الديوانية والرسائل الأدبية والمناظرات، وأصبح الأسلوب غاية الكتابة. فاهتم الكتاب بالزخرفة البديعية،وكثيرا ما انصرفوا إلى التأليف في الأدب والتاريخ واللغة والعلوم الدينية جامعين ملخصين مذيلين.
كما جرى الشعر في طريقين هما الإباحية والزهد تقليدا واقتباس أو زيادة في الزخرف، وأفرط الشعراء في أقوال الهجو بألفاظ عارية صريحة، كما أفرطوا في نظم قصائد المديح النبوي.