“اعرف” بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل | 2020

“اعرف” بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل | 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“اعرف” بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل | 2020

اعرف بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل, بحث حول الحركة العلمية في العصر العباسي وروادها وحواضرها,حواضر الحركة العلمية في العصر العباسي,أسباب ازدهار وتَقدَّم الحركة العلمية في العصر العباسي,الحركة العلمية في العصر العباسي ويكيبيديا,تعريف الحركة العلمية ويكيبيديا,العصر العباسي الأول,بحث مختصر عن العصر العباسي,أثر الحركة العلمية في النثر وضعية مستهدفة على كلام نيوز

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل, بحث حول الحركة العلمية في العصر العباسي وروادها وحواضرها,حواضر الحركة العلمية في العصر العباسي,أسباب ازدهار وتَقدَّم الحركة العلمية في العصر العباسي,الحركة العلمية في العصر العباسي ويكيبيديا,تعريف الحركة العلمية ويكيبيديا,العصر العباسي الأول,بحث مختصر عن العصر العباسي,أثر الحركة العلمية في النثر وضعية مستهدفة

العصر العباسي

بلغت الحضارة العبّاسية عَبر تاريخها مرتبةً عالية من القوّة السياسيّة، والاقتصاديّة، والعسكريّة، بالإضافة إلى الفتوحات الجغرافيّة التي أدَّت إلى اتِّساع رُقعة الدولة العبّاسية، وقد مَهَّد ذلك كلّه الطريق إلى بروز العديد من العلماء الكبار الذين بَرَعوا، وتخصَّصوا في العلوم المختلفة، كعِلم الفِقه، وعِلم الكلام، واللغة، والعديد من العلوم الأخرى، والجدير بالذكر أنّ بَدء الحركة العِلميّة كان في العصر الأُمويّ، إلّا أنّها بلغت أَوْج ازدهارها في العصر العبّاسي، حيث اشتملت الحركة العِلميّة في هذا العصر على معظم مجالات المعرفة، والعديد من أُسُس العلوم التي نعرفها اليوم، حتى أصبح بذلك أزهى عصور الإسلام في مجال العطاء العِلميّ في مختلف المعارف، والمجالات، وقد برز دَور الخلفاء العبّاسيين في التأسيس العِلميّ للدولة العبّاسية، وذلك من خلال تشجيع العلماء على البحث، والعطاء، ومَنْحهم العطايا والهِبات، وتقديم مظاهر الإجلال، والإكرام، والرفعة لهم.

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل

ورغم اهتمام الخليفة العباسي الأول، أبو العباس السفاح، بتوطيد أركان الدولة، إلا أن ذلك لم يحل دون اهتمامه بالعلم إلى حد ما، حتى إننا نقرأ على لسانه، كما يورد المسعودي في “مروج الذهب”: “العجب ممن يترك أن يزداد علما، ويختار أن يزداد جهلا”.

خلاف ذلك، أسعفت الأوضاع السياسية خليفته، أبو جعفر المنصور، في الأخذ بمشعل الاهتمام بالعلم بعيدا، إذ تجمع المصادر على كونه أول من بدأ حركة الترجمة من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية.

يبدو من هذه المصادر أن الترجمة في عهد المنصور سارت إلى الانتظام، وذلك عبر ترجمة مجموعات صغيرة من تراث الشعوب والحضارات القديمة.

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل

ابن كثير في “البداية والنهاية”، مثلا، يذكر أن المنصور جعل من بغداد منزلا يؤمه العلماء وطلبة العلم، بعدما نقل إليها مجموعات لا بأس بها من الكتب والمؤلفات.

يشير أستاذ التاريخ الإسلامي بكلية دار العلوم بالقاهرة، عبد الرحمن أحمد سالم الى أنه، رغم الاحتكاك الحربي بين الدولة الإسلامية وتلك البيزنطية، إلا أن المنصور لم يتردد في الاتصال المباشر بالإمبراطور البيزنطي، قسطنطين الخامس، طالبا منه مد يد العون الثقافي بإرسال عدد من المصادر اليونانية الأساسية التي يريدها، وهو ما استجاب له.

بعده، أتى هارون الرشيد، وكان محبا للعلم، حد أنه سافر وابنيه الأمين والمأمون إلى مصر، فقط ليزور مكتباتها، يذكر السيوطي في “تاريخ الخلفاء”.

بلغت الحركة العلمية أوجّها في العصر العباسي بفضل

في عهد الرشيد، تطورت حركة الترجمة أكثر لسببين: ازدياد المؤلفات من جهة، وتطور المادة المستخدمة في الكتابة من جهة أخرى.

في هذه الفترة أيضا، انتقل الاهتمام بالترجمة من الخلفاء إلى العامة من خارج نطاق السلطة. ثمة روايات كثيرة، يذكر حسني سلامة، عما بذله بعضهم من أموال في سبيل ترجمة الكتب إلى اللغة العربية.

الأعداد الكبيرة من الكتب المترجمة في تلك الفترة توضح، وفق حسني سلامة، أن العباسيين لم يعتمدوا على المترجمين وحسب، بل أيضا على الأسرى من البلاد التي تحدهم وكانوا على معرفة دقيقة باللغات الأجنبية واللغة العربية، وكذا كان للجواري دور في تعليم لغاتهن المختلفة لأبناء العرب.

على أن عبد الرحمن أحمد سالم يقول إن الترجمات تلك، اتسمت بما تتسم به عادة المحاولات الأولى من أوجه قصور. لذا، جاءت عموما خالية من الدقة، تعوزها صرامة الأسلوب في النقل عن النصوص الأصلية نقلا أمينا وافيا.

اسباب انهيار الدولة العباسية

تنوّعت الأسباب التي أدّت لانهيار الدولة العباسية، ومن أبرزها: بروز حركات شعوبية ودينية مختلفة في هذا العصر، وقد أدّت النزعة الشعوبية إلى تفضيل الشعوب غير العربية على العرب، وقام جدل طويل بين طرفيّ النزاع، وانتصر لكل فريق أبناؤه. وإلى جانب الشعوبية السياسية، تكوّنت فرق دينية متعددة عارضت الحكم العبّاسي. وكان محور الخلاف بين هذه الفرق وبين الحكام العبّاسيين هو «الخلافة» أو إمامة المسلمين. وكان لكل جماعة منهم مبادئها الخاصة ونظامها الخاص وشعاراتها وطريقتها في الدعوة إلى هذه المبادئ الهادفة لتحقيق أهدافها في إقامة الحكم الذي تريد. وجعلت هذه الفرق الناس طوائف وأحزابًا.

وأصبحت المجتمعات العباسيّة ميادين تتصارع فيها الآراء وتتناقض، فوسّع ذلك من الخلاف السياسي بين مواطني الدولة العبّاسية وساعد على تصدّع الوحدة العقائدية التي هي أساس الوحدة السياسية.[3] ومن العوامل الداخلية التي شجعت على انتشار الحركات الانفصالية، اتساع رقعة الدولة العبّاسية، ذلك أن بعد العاصمة والمسافة بين أجزاء الدولة وصعوبة المواصلات في ذلك الزمن، جعلا الولاة في البلاد النائية يتجاوزون سلطاتهم ويستقلون بشؤون ولاياتهم دون أن يخشوا الجيوش القادمة من عاصمة الخلافة لإخماد حركتهم الانفصالية والتي لم تكن تصل إلا بعد فوات الأوان، ومن أبرز الحركات الانفصالية عن الدولة العباسية: حركة الأدراسة وحركة الأغالبة، والحركة الفاطمية.