تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة

تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة

اليكم أجابة تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة, تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة 2020, بحث عن تباين الموجات الصوتية وآثارها السلبية والإيجابية على البيئة,تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي علي البيئه, تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي علي البيئه 2020,تباين الموجات الصوتيه واثرها, تباين الموجات الصوتيه واثرها السلبي والايجابي علي البيئه. على كلام نيوز.

شرح:تباين الموجات الصوتية واثرها الايجابي علي البيئه.

هناك ثلاثة انواع للموجات الصوتية:

  • 1-الموجات الصوتية المسموعة تتراوح تردداتها ما بين 20-20.000 هرتز، ومثال على ذلك كل الأصوات التي نسمعها بالاذن.
  • 2- الموجات الصوتية فوق السمعية فإن ترددها يكون أعلى م 20 ألف هرتز، ويتم استخدامها في التطبيقات الصناعية والطبية.
  • 3-الموجات الصوتية دون السمعية، وهي التي يقل ترددها عن 20 هرتز ولا يمكن لنا نحن البشر سماعها أو الإحساس بها.

الآثار السلبية للموجات الصوتية على البيئة.

  • من أهم الآثار السلبية للموجات الصوتية هو وجود التلوث الضوضائي الذي يحدث في الأماكن المزدحمة والأماكن الصناعية.
  • التلوث الضوضائي يكون مثل «ضوضاء وسائل النقل، ضوضاء الموسيقى والأغاني،  ضوضاء المعامل الصناعية والورش الحرفية، المولدات الكهربائية.

تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي والسلبي علي البيئه.

تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي علي البيئه, تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي علي البيئه 2020,تباين الموجات الصوتيه واثرها, تباين الموجات الصوتيه واثرها السلبي والايجابي علي البيئه تباين الموجات الصوتيه واثرها الايجابي علي البيئه مثلً سماع الأصوات من الآلات الموسيقية وتعدد وسائل الاتصالات المسموعة التي تعتمد على تحويل الطاقة من صورة إلى أخرى وتطور الأجهزة الصوتية التي تأخذ أشكالًا متعددة في تطبيقاتها الحديثة في مجالات الطب والصناعة والزراعة وغيرها تجعل العلماء والمهتمين بهذا المجال يكثفون الجهد لفهم الظواهر الموجية من حيث مصادرها وكيفية حدوثها وطرق انتشارها والعوامل التي تتحكم فيها ومدى الاستفادة منها.

تنتشر الموجات الفوق صوتية من خلال النسيج، فيُمتص جزء منها ويتحول لطاقة حرارية. باستخدام الحزم المركزة، يمكنالوصول لأجزاء صغيرة دقيقة عميقة داخل نسيج الجسد. يحدث تدمير الجزء المصاب (المريض) في النسيج وحرقه من خلال طريقتين هما درجة الحرارة المسلّطة على النسيج والمدة الزمنية التي يتعرض لها النسيج لدرجة الحرارة هذه والتي تسمى بالجرعة الحرارية. من خلال تركيز الموجات على أكثر من نقطة في النسيج، أو من خلال تمرير ومسح هذا التركيز بتتابع يتم الوصول إلى الحجم المراد علاجه في النهاية.