تحضير درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 و1830


تحضير درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 و1830

تحضير درس تنظيم الدولة الجزائرية 1515 و1830

كانت بلاد المغرب الإسلامي موحدة تحت لواء الموحدين (1247 – 1269) و امتدت من برقة شرقا إلى ما تبقى من المسلمين بالأندلس غربا أي تشمل غرب إفريقيا و جنوب غرب أوروبا و سقوطها انقسمت إلى دول متعددة : الحفصية – الزيانية – المرينية – و الطوائف بالأندلس
نشأة الدولة الزيانية :
نشأت على يد يغمراسن بن زيان بن ثابت من بني عبد الواد من قبيلة زغاتة و دامت 3 قرون من 1236 – 1557 امتدت من البحر الأبيض المتوسط شمال إلى بسكرة جنوبا و من تلمسان غربا إلى بجاية شرقا شهد خلالها المغرب الأوسط مرحلة تاريخية تميزت بالأدوار التالية :



الدور الأول : 1236 – 1348


– الصراع على السلطة و العمل على تطوير العمران و ازدهار التجارة
– انتهت المرحلة بسيطرة بنو مرين على بن عبد الواد

الدور الثاني : 1348 – 1517
– بعثت الدولة من جديد بعد التخلص من بني مرين و حملت اسم الدولة الزيانية سنة 1359 عاصمة تلمسان
– – تزايد الأطماع المرينية و الحفصية

– الدور الثالث : 1517 – 1557
– ضعف و انحطاط الدولة الزيانية
– كثرة التدخلات الاسبانية في شؤون الامارة الداخلية
– صراع القبائل
– استمرار الصراع حول السلطة
– نهب التحف و الاستعلاء على الممتلكات
– تحطيم المعالم التاريخية الإسلامية مثل قصر اللؤلؤة

تحتوي هذه الصورة على سمة alt فارغة؛ اسم الملف هو شرح-نص.jpg22-1024x601.jpg

أسباب الانهيار


– كون الحكم وراثي و ليس بالشورى
– القيام بثورات من طرف الأمراء
– تولي الحكم من طرف الخلفاء صغار السن أو ضعفاء الشخصية

الاستنجاد


استنجد سكان مدينة الجزائر بالأخوة عروج و خير الدين بارباروس للأسباب التالية :
– استمرار الغازات و الهجومات الاسبانية على سواحل المغرب
– سلبية المقاومة الرسمية و الشعبية
– تحطيم الاسبان للمعالم التاريخية للجزائر
– شعور الجزائريين بالانتماء الديني المشترك بين العثمانيين
– الحفاظ على العدوية الجزائرية الإسلامية

تقسيم اداري


لقد كانت الجزائر مقسمة في العهد العثماني إلى 4 مقاطعات إدارية هي :
دار السلطان : هي مقر الحكم و تشمل العاصمة و ضواحيها
الشرق : عاصمته قسنطينة
ب الغرب : عاصمته مازونة ثم معسكر ثم وهران بعد تحريرها من الاسبان سنة 1792
التيطري : عاصمته المدية



تنظيم ادارى


– الاستغلال الذاتي في تسيير الدولة الجزائرية
– تعيين الولاة في الجزائر مع بقاء التبعية الاسمية للدولة العثمانية
وذلك من خلال :
– ظهور الراية الخاصة بها
– إبرام المعاهدات مع الدول الأوروبية
– استقبال السفراء
– صك العملة المحلية
– إصدار أختام خاصة بها
– إعلان الحروب دون اللجوء إلى السلطة
– عقد الصفقات التجارية
– إنشاء أسطول بحري قوي
– فرض الأتوات
3- إن نظام الحكم كان جماعيا شوريا في قمته فرديا في قاعدته
4- انعدام نفوذ الأتراك في بيلك الشرق قياسيا ببقية الجهات
5- اقتصار الحكم على العنصر التركي أو الكراغلة ( أب تركي و أم جزائرية )

عناصر قوته و ضعفه :
القوة : تتمثل في :
– الشورى و الاعتماد على العلماء
– السيطرة و انتشار الأمن
– تطبيق القانون و حياد العدالة
– دور السلطة العسكرية في اتخاذ القرارات
الضعف : تمثل في :
– مركزية الحكم
– إبعاد الجزائريين عن المناصب الكبيرة
– الامتيازات الممنوحة للقبائل المواليةأسباب الاستنجاد تقسيم اداري

اقرأ ايضا:

عن الكاتب

Mohammed

كاتب محتوى تعليمي وأحب كل ما هو هادف ومفيد، وعندي يقين ان السعي للرزق والعمل دائما ما يأتي بكل خير.