تعبير شفوي عن الطموح مقدمة عرض خاتمة مختصر

تعبير شفوي عن الطموح مقدمة عرض خاتمة مختصر


تعبير شفوي عن الطموح مقدمة عرض خاتمة مختصر

 تعبير شفوي عن الطموح مقدمة عرض خاتمة مختصر

الطموح في حياة الشخص

يحتاج الشخص في حياته لأن يكون طموحا الحافز الذي يشجعه علي طموحه لفعل الشيء الذي يريده فلولا الطموح كا كان هناك دافعية فى حياة الانسان لتحقيق ما يريده وهذا الشخص الذي  يتصف بالطموح تكون لديه العزيمة والإرادة على فعل ما يريد أيا كان آراء الآخرين حول ما يريد فعله فلا يقدر أحد علي التأثير عليه وكسر طموحه .

ويساعده في تحقيق ما يطمح به في حياته القوي المختلفة مثل قوته النفسية التي تعطي له الثقة في نفسه لأن يقوم بمثل تلك  الأفعال التي يطمح بها وكذلك القوة الاجتماعية من الناس من حوله وأيضا القوة التي ربما تعد من أهم تلك القوى وهي القوة المادية التي تساعده لفعل ما يطمح به فتلك القوى تكون هي مقوماته لتحقيق ما يريده من أهداف .

كما أن الشخص الطموح تكون لديه قوة داخلية تدفعه إلي الاستمرار في طريقه وعدم التقاعس والانكسار وتعطي إليه الدوافع لكي يحقق أهدافه وطموحاته .

الطموح من أسس النجاح

يعد الطموح ويعتبر من الأسس التي يبنى عليها نجاح الفرد في أي شيء فربما يمثل الطموح كلمة السر وراء الإنسان الناجح والطموح يستطيع الشخص النجاح في مجاله والوصول إلي المناصب العليا والرفيعة وبلوغ الدرجات العالية وتحقيق كل ما يطمح اليه من مناصب فالطموح يعد ركيزة أساسية لكي يرتقي الشخص وينجح في عمله وقد حث الله تعالى في كتابه العزيز على هذه السمة والصفة التي يتميز بها المسلم الراقي حيث يقول الله في سورة المطففين “وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ”.

الطموح هو الحلم المنشود

حاول العديد من العلماء والمفكرين في وضع تعريفا الطموح والذي يحمل معانيه ومفرداته والذي يكون واضحا ، ورأي ‘ ابن منظور ‘ أن الطموح يشبه الجماح وأنه يعد ويعتبر الهدف المراد للشخص ولكن يكون بمستوى أعلى مما يعتقد الفرد  من هدفه والوصول إليه حتي توصل إلي تعريف الحلم المنشود لإطلاقه على الطموح .

ولو أن أحدا قرأ في كتب مفكرين عن هذا الأمر لوجد العديد من التعريفات المتعلقة بالطموح ومنها قول رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال “إذا سألتم فاسألوا الفردوس الأعلى من الجنة” وهذا الحديث يبين لنا ويوضح أن الرسول صلي الله عليه وسلم يحثنا على الطموح وطلب أغلي شيء في الأعلى وهكذا فالإنسان الطموح هو الذي يبحث عن أغلي وأغلي الأشياء والأماكن والدرجات وتكون نفسه مشتاقه لأعلي الدرجات دائما وينظر بعيدا إلي التقدم والنهوض وعدم التقاعس   واليأس ويكون هدفه هو الوصول لأعلى مكانة وأسمى الأهداف .

كيف يكون الإنسان طموحا ؟

علي الشخص لأن يكون متصفا بالطموح أن يكون واثقا كل الثقة بالله العلي القدير وأن يخطو خطواته في رضا الله وعدم  غضبه وأن يتوكل عليه وذلك حتى يكون الله معه في كل خطوة يخطيها وأن يجعل اعتماده في طموحه على عمل الخير والنفع للناس وتقديم الخدمات لهم وذلك حتى ييسر الله طريقه ويصل إلى ما يريد بعون من الله عز وجل .

وعلى الشخص أيضا أن يذكر نفسه دائما بهدفه الذي يريده وأن يضعه أمام عينيه وأن يحفز نفسه دائما أنه سيحقق وأن     يتعلم من أخطائه التي وقع بها وأن يعرف الحكم والعظات والعبر ، كما أن عليه أن لا يقوم بترك نفسه للاكتئاب الذي لا يجدي له نفعا وكذلك اليأس من فعل الشيء وذلك إن تعرض لمشكلة ما أو لأمر ما يوقفه في طريقه .. والأهم ألا يصتدم طموحه مع طموح الأخرين .

اقرأ ايضا:

عن الكاتب

Mohammed

كاتب محتوى تعليمي وأحب كل ما هو هادف ومفيد، وعندي يقين ان السعي للرزق والعمل دائما ما يأتي بكل خير.