شرح حديث احفظ الله يحفظك


شرح حديث احفظ الله يحفظك

شرح حديث احفظ الله يحفظك

عن أبي العباس عبدالله بن عباسٍ رضي الله عنهما قال: كنت خلف النبي صلى الله عليه وسلم يومًا،

فقال: ((يا غلام، إني أعلمك كلماتٍ: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعنت فاستعن بالله،

واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعـوك بشيءٍ لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك، وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيءٍ لم يضروك إلا بشيءٍ قد كتبه الله عليك، رُفعت الأقلام، وجفَّت الصحف))؛ رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيحٌ.

وفي رواية غير الترمذي [رواية الإمام أحمد]: ((احفظ الله تجده أمامك، تعرَّفْ إلى الله في الرخاء يعرفك فـي الشدة، واعلم أن ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وما أصابك لم يكن ليخطئك، واعلم أن النصر مع الصبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يُسرًا)).

ترجمة الراوي

عبدالله بن عباس بن عبدالمطلب، ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولد قبل الهجرة بثلاث سنوات، وهو من المكثرين،

ولُقِّب بترجمان القرآن، وكان يسمى البحرَ؛ لغزارة علمه، فهو من الراسخين فيه،

وصح أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا له بقوله: ((اللهم فقِّهْهُ في الدين، وعلمه التأويل))، روي له 1660 حديثًا.

توفي بالطائف سنة ثمان وستين، وهو ابن إحدى وسبعين سنة، صلى عليه محمد ابن الحنفية، وقال: مات اليوم والله حَبْرُ هذه الأمة

منزلة الحديث

◙ قال الإمام النووي رحمه الله: هذا حديث عظيم الموقع

◙ قال ابن رجب رحمه الله: وهذا الحديث يتضمن وصايا عظيمةً، وقواعد كلية من أهم أمور الدين وأجلِّها، حتى قال بعض العلماء – وهو ابن الجوزي -: تدبرت هذا الحديث، فأدهشني وكدت أطيش، فواأسفا من الجهل بهذا الحديث، وقلة التفهم لمعناه

◙ قال ابن حجر الهيتمي رحمه الله: هذا الحديث باعتبار طريقته حديث عظيم الموقع، وأصل كبير في رعاية حقوق الله، والتفويض لأمره، والتوكل عليه

مغزي الحديث

◙ خلف النبي صلى الله عليه وسلم: أي راكبًا خلفه على دابته.

◙ غلام: هو الصبي من حين يفطم إلى تسع سنين.

◙ كلمات: أي جُمَلًا تحتوي على نصائح.

◙ احفظ الله: اعرِفْ حدوده، وقف عندها.

◙ يحفظك: يصونك.

◙ تجاهك: أمامك.

◙ سألت: أردت أن تطلب.

◙ رفعت الأقلام: فرغت من الكتابة.

◙ وجفت الصحف: المراد بالصحف: ما كتب فيه مقادير المخلوقات في اللوح المحفوظ، والمقصود أن ما كتبه الله عز وجل قد انتهى؛ فالأقلام رفعت، والصحف جفَّت، ولا تبديل لكلمات الله.

◙ الرخاء: سَعَة العيش، والأمن، والراحة.

عن الكاتب

Mohammed

كاتب محتوى تعليمي وأحب كل ما هو هادف ومفيد، وعندي يقين ان السعي للرزق والعمل دائما ما يأتي بكل خير.