شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

ننشر لكم شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن , صحة حديث الراحمون يرحمهم الرحمن اسلام ويب الراحمون يرحمهم الرحمن الدرر السنية ماصحة حديث الراحمون يرحمهم الرحمن الراحمون يرحمهم الرحمن english فائدة الحديث الراحمون يرحمهم الله من هم الذين يرحمهم الله ما يستفاد من حديث الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء تويتر على كلام نيوز

شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

نتيجة بحث الصور عن شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن
شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

تحليل وشرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن «الراحمون» الذين يرحمون من في الأرض من آدمي وحيوان محترم بشفقة وإحسان ومواساة «يرحمهم الرحمن» من الرحمة وهي مفهومة، ومن ذلك أن يحسن إليهم ويتفضل عليهم والجزاء من جنس العمل «ارحموا من في الأرض» أتى بصيغة العموم ليشمل جميع أصناف الخلق فيرحم البر والفاجر والوحوش والطير «يرحمكم من في السماء» أي: يرحمكم الله تعالى الذي في السماء، ولا يجوز تأويله بأن المراد من في السماء ملكه وغير ذلك؛ فإن علو الله على خلقه ثابت في الكتاب والسنة وإجماع الأمة، وليس المراد بقولنا: «الله في السماء» أن السماء تحويه وأنه داخل فيها، تعالى الله عن ذلك، بل «في» بمعنى «على» أي: فوق السماء عالٍ على جميع خلقه : حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

شرح : ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء

معنى هذا الحديث الذي رواه الترمذي (الراحِمونَ يرحمهم الرحمنُ ارْحموا مَنْ في الأرض يرحمكم من في السماء)، مفسَّر بالرواية الأخرى لهذا الحديث (ارحموا أهل الأرض يرحمْكُم أهلُ السّماءِ) رواه الإمام أحمد وصححه الحاكم (بشواهده).

فهذه الروايةُ تُفسِّرُ الروايةَ الأولى لأنَّ خير ما يُفسر به الحديث الواردُ بالواردِ كما قال الحافظ العراقي في ألفيته (وخيرُ ما فسرته بالوارد).
ثم المرادُ بأهل السماء الملائكة ذكر ذلك الحافظ العراقي في أماليهِ عقيبَ هذا الحديث، ونص عبارته واستدلَّ بقوله (أهل السماء) على أنَّ المرادَ بقوله تعالى في الآيةِ (ءأمِنتُم مَن في السماء) الملائكة. اهـ، لأنه لا يقال لله (أهل السماء).

و(مَنْ) تصلحُ للمُفردِ وللجمعِ فلا حجةَ للمجسمة في الآية، ويقال مثلُ ذلك في الآيةِ التي تليها وهي (أم أمِنتُم من في السماءِ أن يُرسِلَ عليكُم حاصِبًا) فـ (من) في هذه الآية أيضًا أهل السماء، فإن الله يسلطُ على الكفار الملائكة إذا أرادَ أن يُحِلّ عليهم عقوبتَه في الدنيا كما أنهم في الآخرة هم الموكلون بتسليطِ العقوبة على الكفار لأنهم خزنةُ جهنم وهم يجرُّونَ عنقًا من جهنم إلى الموقفِ ليرتاعَ الكفارُ برؤيته.

وتلك الروايةُ التي أوردها الحافظ العراقي في أماليهِ هكذا لفظها (الراحمون يرحمهم الرحيمُ ارحموا أهل الأرض يرحمكم أهل السماء) وإسنادها حسن، ولا يجوز أن يقال عن الله أهل السماء فتُحمَلُ روايةُ (من في السماء) على أن المراد بها أهلُ السماء أي الملائكة، وكذلك يُحملُ قوله تعالى (ءَأمِنتُم من في السماءِ أن يخسِفَ بكُمُ الأرضَ) [سورة الملك 16] على الملائكة، ومعروفٌ في النحوِ إفرادُ ضميرِ الجمع، قال الله تعالى (ومنهُم مَّن يَستَمِعُ إليكَ) [سورة الأنعام 25] وقال تعالى (ومنهم من يستمعونَ إليك) [سورة يونس 42] وقال تعالى (ومنهم من ينظرُ إليك) [سورة يونس 43].

وأما قوله عليه الصلاة والسلام (ارحموا من في الأرض) معناه بإرشادهم إلى الخير بتعليمهم أمور الدين الضرورية التي هي سببٌ لإنقاذهم من النار وبإطعامِ جائِعِهم وكِسوةِ عاريهم ونحو ذلك، وأما قوله عليه الصلاة والسلام (يرحمكم أهل السماء)، فأهلُ السماء هم الملائكة وهم يرحمون من في الأرض أي أن الله يأمُرُهم بأن يستغفروا للمؤمنين، كما قال تعالى (وَالمَلائِكَةُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ فِي الأَرْضِ أَلا إِنَّ اللهَ هُوَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ) (الشُّورى 5)، وقال سبحانه (الَّذِينَ يَحْمِلُونَ العَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الجَحِيمِ) (غافر 7)، ويُنـزلون لهم المطر وينفحونهم بنفحاتِ خيرٍ ويُمِدونهم بمدد خيرٍ وبركة، ويحفظونهم على حسبِ ما يأمرهم الله تعالى

شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

ال العلامة السندي (توفّي 1138 هـ) في حاشيته على مسند أحمد (ج 4-297) (يَرْحَمْكُمْ) بالجزم على جواب الأمر، ويمكن الرفع على الاستئناف بمنـزلة التعليل على معنى يرحمكم إن رحمتم، (أَهْلُ السّمَاءِ) أي سكان السماء من الملائكة الكرام، ورحمتهم بالاستغفار لهم وللدعاء، وتفسيره بالله بعيد). اهـ
قلنا كما في قوله تعالى (إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آَتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا) (مريم 93).

وقال الإمام النووي (توفّي 676) قال القاضي عياض المالكي (توفّي 544) لا خلاف بين المسلمين قاطبة فقيههم ومحدِّثهم ومتكلِّمهم ونظَّارهم ومقلِّدهم أنَّ الظَّواهر الواردة بذكر الله في السَّماء كقوله تعالى (أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الأَرْضَ) [الملك 16] ونحوه ليست على ظاهرها بل متأوّلة عند جميعهم. اهـ ذكره في كتابه شرح صحيح مسلم، الجزء الخامس في الصحيفة 22.

قال الإمام القرطبي ( توفّي 671) في تفسيره في قول الله تعالى (أأمنتم من في السماء) وقيل هو إشارة إلى الملائكة، وقيل إلى جبريل وهو الملك الموكل بالعذاب، قلت ويحتمل أن يكون المعنى أأمنتم خالق من في السماء أن يخسف بكم الأرض كما خسفها بقارون. اه

شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن

شرح حديث الراحمون يرحمهم الرحمن , صحة حديث الراحمون يرحمهم الرحمن اسلام ويب الراحمون يرحمهم الرحمن الدرر السنية ماصحة حديث الراحمون يرحمهم الرحمن الراحمون يرحمهم الرحمن english فائدة الحديث الراحمون يرحمهم الله من هم الذين يرحمهم الله ما يستفاد من حديث الراحمون يرحمهم الرحمن ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء تويتر