شرح منازل اهلي اول ثانوي


شرح منازل اهلي اول ثانوي

Rate this post - التقييم

نقدم لكم شرح منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي ادبي,شرح منازل اهلي اول ثانوي منهاجي,شرح قصيدة منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي, شرح قصيدة منازل اهلي للصف الاول ثانوي,شرح درس منازل اهلي للصف الاول ثانوي على موقعنا كلام نيوز klamnews.com

شرح منازل اهلي اول ثانوي

نتيجة بحث الصور عن شرح منازل اهلي اول ثانوي
شرح منازل اهلي اول ثانوي

طلابنا الاعزاء شرح منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي ادبي,شرح منازل اهلي اول ثانوي منهاجي,شرح قصيدة منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي, شرح قصيدة منازل اهلي للصف الاول ثانوي,شرح درس منازل اهلي للصف الاول ثانوي : ومع الشرح : شرح قصيدة منازل اهلي اول ثانوي لحبيب الزيودي، هل يمكنكم مساعدتي في تفسير دندن العود رجعني منازل اهلي، وساعدوني ايضاً في معرفة سفح الكلام للضيوف، ومعلومات عامة عن الشاعر الحبيب الزبودي وشرح القصيدة بالمعاني والتفاصيل انشر لك الشرح الكامل وبالتفصيل وهو كالتالي : 

شرح منازل اهلي للصف اول ثانوي

نتيجة بحث الصور عن قصيدة منازل اهلي
شرح منازل اهلي للصف اول ثانوي

الجزء الاول : 

كلَّما دندن العود رجّعني لمنازل أهلي
ورجّع سرباً من الذكريات
تحوّمُ مثل الحساسين حولي أبي في المضافةِ..
والقهوةُ البكر مع طلعة الفجر عابقةٌ بالمحبة
ِوصوت أبي الرحب يملأ قلبي طمأنينة ًوهو يضرع لله حين يصلّي
كلما دندن العود رجّعني لمنازل أهلي
وردّ الممر العتيق إلى بيتنا والسياجْ ورائحة الخبز مبتلَّة بحليب النعاجْ
ونافذة هي كل الطفولةياما تمرجحت فيها أنا وأخي كالشياطين
ياما كسرنا الزجاجْ ونفرح، حين يكون أبي عند بوابة الدارمنشغلاً عن شقاوتنا،

راوح حبيب الزيودي في قصيدته “منازل أهلي” بين نمطي التفعيلة والشكل التقليدي ، كما أنّه ينقل إحساسه بفقد الأب إلى مفردات الطبيعة المحيطة: ممرّ البيت ، وعشب الممرّ ، والنافذة:

الممرّ العتيق يحنّ لوقع خطاك

وقد جفّ بعدكَ عشب الممرّ

ونافذة كلّما جئتُ أسألها عنكَ

ألفيتها لا تجيب

وتجهش قلبي

شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي

ثم يعاتب الموت الذي غيّب أباه ، سيفه الحامي من الشرور والمصائب ، ورداءه الذي يغطّيه ويدفئه ، بل إنّه المنزل والخبز والماء ، إذن فهو كلّ ما في الحياة من مفردات أساسية ، وبأخذه من الحياة يتحوّل الابن إلى العراء ، إلى الهجير بلا سند ولا حماية:

أما كنتَ تعرف أنّ أبي كان سيفي

وكان ردائي

وظلّ أبي كان بيتي الفسيح

وخبزي

ومائي

فكيف أخذت أبي أيها الموت

كيفَ

وخلّفتني في الهجير.

شرح منازل اهلي للصف الاول ثانوي

لكن يبدو أنّ الشاعر استطاع الاستمرار في الحياة دون هذا السند وهذه الحماية ، وهذا ما يؤكّده استخدام الفعل الماضي: فالأب “كان سيفي” ، و”كان ردائي” ، و”كان بيتي الفسيح وخبزي ومائي”.

بعد ذلك يتحوّل الزيودي إلى نمط البيت الشعري فتتحوّل المعاني مع هذا التحوّل الشكلي إلى معاني القدماء:

أقول أبي فيسعفني حنينـــي لوجه أبـــي ويخذلني الكلامُ

فيـــا ذاك التراب غشاك ظلّّ مدى الدنيا وروّاك الغمـــام

أبي الماء الفرات سقى الروابـي وإن طُلًب الحسام هو الحسـام

أشفّ من اليمــام إذا تغنّــى وحنّ إلى مرابعه اليمــــامُ

ولم ترقد على ســــود الليالي له عينّ إذا مــا الناس ناموا

شرح منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي ادبي,شرح منازل اهلي اول ثانوي منهاجي,شرح قصيدة منازل اهلي اول ثانوي,شرح قصيدة منازل اهلي للصف اول ثانوي, شرح قصيدة منازل اهلي للصف الاول ثانوي,شرح درس منازل اهلي للصف الاول ثانوي

تحميل الشرح من هنا

شرح منازل اهلي اول ثانوي

عن الكاتب

Abdallah

كاتب محتوى وأحب كل شيء مفيد ونافع للجميع.