’’طالع’’ شرح قصيدة أيها الباني لهدم الليالي لأبي العتاهية || 2020

’’طالع’’ شرح قصيدة أيها الباني لهدم الليالي لأبي العتاهية || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’طالع’’ شرح قصيدة أيها الباني لهدم الليالي لأبي العتاهية || 2020

شرح قصيدة أيها الباني لهدم الليالي لأبي العتاهية

التقديـم

التقديـــــــــــــم المــــــــــــــادي
قصيدة زهدية جرت على تفعيلات بحر الديد و رويها الباء مقتطفة من ديوان الشاعر المجدد (ابي العتاهية) و امتاز في شعره بإقباله على مظاهر العبث وكانت له مشاكسات شعرية مع ابى نواس كجرير والفرزدق

ولد بالعراق سنة 130هجري و هو من اصل ايراني و قد ابدع في غرض جديد : الغرض الزهدي

الموضوع


يقدم الشاعر موقفه من الموت و الحياة مبرزا مظاهر التناقض بينهما داعيا
الانسان للتفكير في الاخرة


المقاطع

  • 1-من ب 1 الى ب 5 : التحسس بالفناء
  • 2-من ب 6 الى ب 10:حقيقة الحياة


من هو أبو العتاهية؟


إسماعيل بن القاسم بن سويد العنزي ، أبو إسحاق، وهناك رأيان في نسبه، الأول أنه مولى عنزة
والثاني “أنه عنزي صليبة وهذا قول ابنه محمد وما تأخذ به عدد من الدراسات الأكاديمية”، ولد
في عين التمر سنة 130هـ/747م، ثم انتقل إلى الكوفة، كان بائعا للجرار، مال إلى العلم والأدب
ونظم الشعر حتى نبغ فيه، ثم انتقل إلى بغداد، واتصل بالخلفاء، فمدح الخليفة المهدي والهادي
وهارون الرشيد.


أغر مكثر، سريع الخاطر، في شعره إبداع، يعد من مقدمي المولدين، من طبقة بشار بن برد وأبي
نواس وأمثالهما. كان يجيد القول في الزهد والمديح وأكثر أنواع الشعر في عصره.
وأبو العتاهية كنية غلبت عليه لما عرف به في شبابه من مجون ولكنه كف عن حياة اللهو
والمجون، ومال إلى التنسك والزهد، وانصرف عن ملذات الدنيا والحياة، وشغل بخواطر الموت،
ودعا الناس إلى التزوّد من دار الفناء إلى دار البقاء وكان في بدء أمره يبيع الجرار ثم اتصل
بالخلفاء وعلت مكانته عندهم. وهجر الشعر مدة، فبلغ ذلك الخليفة العباسي هارون الرشيد، فسجنه
ثم أحضره إليه وهدده بالقتل إن لم يقل الشعر، فعاد إلى نظمه