“عبارات” كلام عن العشر ذو الحجه 1441

“عبارات” كلام عن العشر ذو الحجه 1441


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“عبارات” كلام عن العشر ذو الحجه 1441

نقدم لكم عبارات جميلة عن عشر ذي الحجة, كلام عن العشر ذو الحجه, كلام عن ليالي العشر,عبارات عن عشر رمضان,كلام عن الحجاب,كلمات عن اواخر شهر رمضان,اجمل ما قيل عن العشر الأواخر من رمضان,عبارات عن الستر,كلام جميل عن ذات النقاب,توبيكات عن العشر الاواخر من رمضان على كلام نيوز

كلام عن العشر ذو الحجه

كلام عن العشر ذو الحجه

أجمع العلماء الدين الثقات أن شهر ذي الحجة، من أفضل الشهور وأحبها إلى المولى عز وجل، فهذا الشهر يبدأ بالأيام العشر التي أقسم الله تبارك وتعالى بها في كتابه الحكيم، فقال سبحانه وتعالى: “والفجر وليال عشر”.

عبارات عن ذي الحجة ما بين رمضان وعشر ذي الحجة يتغير البعض عما كان عليه في رمضان فتأتي العشر ليصحح المسار ويتأهب لرحلة طويلة بين العشر ورمضان. العشر خير أيام العام، من نسائم الفجر الجميل الى مغيب الشمس، نستنهض في هذه السويعات الرحمات والبركات والنصر من رب البريات. “وليال عشر” ماذا بعد هذا القسم يا صديقي؟ إنها فرصة تصحيح المسار مع الرب الكريم مقبلة فلا تكن لها من المدبرين. في ساعات أيام العشر يكون الارتباط بالخالق جل جلاله من خلال القلوب الطاهرة الزكية التي استشعرت عظمة الجهاد في سبيل الله. العشر فرصة لعلاج الأمراض القلبية فرصة للتقرب والتحبب لله الواحد الأحد. في العشر من ذي الحجة ابكِ على خطيئتك ووجه قلبك لخالقك وتمنى على الله العفو والعافية. تجتمع في هذه الأيَام أهمّ العبادات؛ حيث تجتمع فيها الصَلاة، والصِيام، والصَدقة، والحج. في العشر طهر قلبك من كل دخيلة ونقيصة طهر قلبك من أسباب الذنوب هي فرصتك أنت فلا توليها الأدبار. العشر جاءت بالأفضال والناس ذهبت للغفار وعرفة يوم بلا تكرار فلا تنس الدعاء و الاستغفار.

كما أجمع العلماءعلى أن العشر الأول من ذي الحجة هي أفضل أيام الدنيا، وجاء في صحيح البخاري وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما العمل في أيام أفضل منها في هذه. قالوا: ولا الجهاد؟ قال: ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله، فلم يرجع بشيء.

وجاء في حديث ابن عمر: (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) رواه أحمد.

ويقول الدكتور عبدالغني الغريب طه، رئيس قسم الفلسفة، بكلية أصول الدين، جامعة الأزهر، إن العشر من ذي الحجة هي الأيام العشرة الأولى منه، فقد فضلها الله تعالى على غيرها من الأوقات، شحذاً للهمم والعزائم، وسعياً الي زيادة الحسنات، إذ تجتمع فيها أمهات العبادات من صلاة، وصيام، وحج، وغيرها، ولا يكون ذلك في غيرها من أيام السنة.

ماذا كان يفعل النبي محمد في “العشر الأوائل” من ذي الحجة؟

وقالت دار الإفتاء المصرية، إنه ثبت عن النبي “صلى الله عليه وآله وسلم” أنه كان يصوم التسع من ذي الحجة؛ ففي «سنن أبي داود» وغيره عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وآله وسلم قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يصوم تسع ذي الحجة، ويوم عاشوراء، وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس».

واستدلت بما جاء عن حفصة رضي الله عنها قالت: «أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر، والركعتين قبل الغداة» رواه أحمد والنسائي وابن حبان وصححه.

وجاء عن شيخ الإسلام “ابن تيمية” أنه حينما سئل أيهما أفضل العشر الأوائل من ذى الحجة، فقال: إن أيام العشر الأوئل من ذى الحجة أعظم عند الله من أيام العشر الأواخر من رمضان؛ لأن فيها يوم عرفة ، ولكن ليالي العشر الأواخر من رمضان أعظم عند الله من ليالي العشر الأوائل من ذي الحجة؛ لأن فيها ليلة القدر “.

ولذا فينبغي للمسلم أن يضع لنفسه برنامجًا في العشر الأوئل من ذى الحجة، كما كان يفعل النبى صلى الله عليه وسلم، من الصوم والصلاة والعلم وصلة الأرحام وذكر الله، وعلى من يضحي كراهة حلق شعره وتقليم أظافره.

اللهم بلغنا هذه الأيام المباركات