كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت

كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت


كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت

نقدم لكم كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت, كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت, كيفية صلاة التراويح بالتفصيل,كيفية صلاة التراويح والقيام,كيفية صلاة التراويح وعدد ركعاتها,وقت صلاة التراويح في البيت,صلاة التراويح كم ركعة,صلاة التهجد,تعليم صلاة التراويح,كيفية صلاة الوتر. على كلام نيوز

بالخطوات: كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت.

صلاة التراويح مباشر, بث مباشر صلاة التراويح من الحرم المكي, الان نقل صلاة التراويح من المسجد الحرام مباشر.
كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت

كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت, كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت, كيفية صلاة التراويح بالتفصيل,كيفية صلاة التراويح والقيام,كيفية صلاة التراويح وعدد ركعاتها,وقت صلاة التراويح في البيت,صلاة التراويح كم ركعة,صلاة التهجد,تعليم صلاة التراويح,كيفية صلاة الوتر

كيفية صلاة التراويح.

تختصّ صلاة التراويح بعدّةِ أمورٍ لا بدّ للمسلم مراعاتها عند أدائه لها، وبيان هذه الأمور فيما يأتي: وقت التراويح: يبدأ وقت صلاة التراويح بعد أداء فرض صلاة العشاء، والأفضل أن تُصلّى بعد السّنّة، ولا يصحّ أدائها قبل صلاة العشاء؛ لأنها صلاةٌ مسنونةٌ تؤدّى بعد الصلاة المفروضة، ويستمرّ وقتها إلى طلوع الفجر، ولا تُقضى صلاة التراويح بعد انتهاء وقتها.[٣]

  • كيفية أداء صلاة التراويح: تُؤدّى صلاة التراويح ركعتين كأداء غيرها من الصلوات؛ فيستقبل المصلّي القبلة متوضّئاً، ويكبّر تكبيرة الإحرام، ويضع يده اليمنى على اليسرى أسفل صدره، ويقرأ دعاء الاستفتاح سرّاً، ثم يقرأ الفاتحة وما تيسّر من القرآن الكريم، ثم يركع مكبّراً، ويقول في ركوعه: “سبحان ربي العظيم”، ثم يرفع رأسه من الركوع قائلاً: “سمع الله لِمَن حمِده، ربّنا ولك الحمد”، ثم ينزل ساجداً، ويقول في سجوده: “سبحان ربي الأعلى”، ثم يرفع من السجود ويجلس، ويقول: “ربِّ اغفر لي”، ثم يسجد مرّةً ثانية، ويقول في سجوده كما قال فس السجدة الأولى، ثم يقوم للركعة الثانية، ويفعل فيها ما فعله في الركعة الأولى، فإذا انتهى من أداء الركعة الثانية يجلس ويقرأ التشهّد والصلاة الإبراهيمية، ثم يسلّم عن يمينه ويساره قائلاً: “السلام عليكم ورحمة الله”،[٤]
كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت
  • ويفعل ذلك في كلّ ركعتين من صلاة التراويح. عدد الركعات: ذهب الفقهاء من الحنفية، والمالكية في المشهور عندهم، والشافعية، والحنابلة إلى أنّ صلاة التراويح عشرون ركعةً دون صلاة الوتر، وتُؤدّى الوتر ثلاث ركعات، وذهب الإمام مالك في رواية إلى أنها ستٌّ وثلاثون ركعةً غير صلاة الوتر،[٥] وتُصلّى ركعتين ركعتين؛ فيسلّم المصلّي بعد كل ركعتين؛ لأنّ التراويح تعدّ من صلاة الليل التي قال فيها الرسول -صلى الله عليه وسلّم-: (صَلَاةُ اللَّيْلِ مَثْنَى مَثْنَى)،[٦][٧] ويجوز للمصلّي أن يستريح بالجلوس قليلاً بعد كل أربع ركعات من صلاة التراويح، وإن أراد ترك الجلوس، وذلك باتّفاق الفقهاء.[٨]
  • وقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- أن النبيّ صلى الله عليه وسلّم- صلّاها إحدى عشرة ركعة مع الوتر، فقد سأل أبو سلمة عائشة: (كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ؟ فَقَالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا)،[٩] لِذا يقول ابن تيمية -رحمه الله-: “والتراويح إن صلاها كمذهب أبي حنيفة ، والشافعي ، وأحمد: عشرين ركعة، أو كمذهب مالك: ستاً وثلاثين، أو ثلاث عشرة، أو إحدى عشرة؛ فقد أحسن… لعدم التوقيف فيكون تكثير الركعات وتقليلها بحسب طول القيام وقصره”.[١٠]

كيفية صلاة التهجد.

تصلى صلاة التهجد ركعتين ركعتين حتى إذا أراد العبد إنهاء صلاته أوتر عليها بركعة واحدة, قال الرسول الكريم: “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى” فصلاة التهجد تكون ركعتين ركعتين، ويحسن أن تختم بواحدة توترها، ففي الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدكم الصبح صلى ركعة واحدة توتر له ما قد صلى”, وقد قيل عنه صلى الله عليه وسلم أنه ما كان يزيد عن أحد عشر ركعة وقيل أيضاً ثلاثة عشر ركعة.

كيفية صلاة التراويح والتهجد في البيت

دعاء صلاة التهجد.

  • وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل يتهجد قال: “اللهم لك الحمد أنت قيم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد لك ملك السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت ملك السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد أنت الحق ووعدك حق ولقاؤك حق وقولك حق والجنة حق والنار حق لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت وإليك حاكمت فاغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت أو لا إله غيرك ولا حول ولا قوة إلا بالله” وقد أوصي بصلاة التهجد في رمضان لما لها من أجرٍ عظيم خصوصاً في العشر الأواخر وليلة القدر, وان الركعة الواحدة خيرٌ من أن لا تصلي أبداً فقد تكون هي المنجية

عن الكاتب

Noha Z Mhmd

كاتبة محتوى تعليمي ومتنوع واحب العلم وقراءة القصص المفيدة ومتابعة الاخبار اليومية.