كيف يمكنني أن ارتاح…

كيف يمكنني أن ارتاح…


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

كيف يمكنني أن ارتاح…

كيف يمكنني أن ارتاح…,كيف ارتاح نفسيا من التفكير والقلق,أريد ان ارتاح,كيف ارتاح نفسيا بالقران,علاج المرض النفسي بدون طبيب,تعبت من المرض النفسي,تعبان نفسيا,أريد أن أرتاح من التفكير,تعبانة نفسيا من كل شي.

كيف أرتاح من همومي.

كيف يمكنني أن ارتاح…,كيف ارتاح نفسيا من التفكير والقلق,أريد ان ارتاح,كيف ارتاح نفسيا بالقران,علاج المرض النفسي بدون طبيب,تعبت من المرض النفسي,تعبان نفسيا,أريد أن أرتاح من التفكير,تعبانة نفسيا من كل شي.

كيف يمكنني أن ارتاح...
  • علاج الاكتئاب النفسي بالقران الكريم.
  • علاج المرض النفسي بدون طبيب.
  • العلاج النفسي في القرآن الكريم PDF.
  • علاج الاكتئاب بالقران مجرب.
  • الاضطرابات النفسية وعلاجها في القرآن الكريم.
  • علاج الاكتئاب والقلق والخوف بالقران.
  • علاج الاكتئاب بالقران مجرب.
  • علاج الأمراض النفسية والعصبية.

الاضطرابات النفسية وعلاجها في القرآن الكريم.

كيف يمكنني أن ارتاح...

واقع الحال هو أن كل المسلمين اليوم يطلب الدواء الدنيوي ما استطاع إليه سبيلا ويجعل الاكتفاء بالقرآن خيارا أخيرا بعد فشل الطب الدنيوي في العلاج، وحقيقة فإننا -على الأقل في المسلمين المعاصرين- لم نر أحدا -إلا ما ندر والله أعلم- يستغني بالقرآن عن العلاج الدنيوي إلا فيما يتعلق بالأمراض النفسية وعلاجها، بل إن من المضحك أن لدينا مقولة شائعة على المنابر هي (أن الأمة المسلمة ليست بحاجة إلى أطباء نفسانيين لأن القرآن يكفيها!؟) صحيحٌ أنَّ قلوبَ المؤمنين تطمئنُّ بذِكْرِ الله عز وجل لكن حقيقة الأمر هي أن هذه المقولة إنما تعكس جهلا عميقا بالأمراض النفسية التي يُستدعى الأطباء النفسانيون لعلاجها، كما أن المفهوم القابع خلف هذه المقولة وهو أن الأمراض النفسية تنتج عن ضعف الإيمان أو قلة التدين هو مفهوم عارٍ تماما من الصحة بل إن من أئمة هذه الأمة المعتبرين من أصيب بأمراض نفسية وعَبَّر عنها ووصفها كأدق ما يكون الوصف، وليس اكتئاب أبي حامد الغزالي الذي وصفه في كتابه المنقذ من الضلال إلا مثالا على ذلك.

وفكرة العلاج النفسي المعرفي الجوهرية تقوم على أساس أن معاناة المريض سببها مجموعة من الأفكار الخاطئة غير المنطقية، ويعتبرها المريض من المسلمات دون مناقشة، بل ودون وعي بها غالبا، ويكون دور المعالج هو الكشف عن هذه الأفكار وتبصير المريض بها وتصحيحها من خلال جلسات العلاج المعرفي، ونحن كأطباء نفسانيين كلما حاولنا تطبيق المعطيات الغربية في هذا النوع من العلاج فإننا نشعر بعدم جدواه وبأنه غير مناسب لمجتمعنا وربما يعود السبب إلى أن محتوى العلاج المعرفي الغربي يقوم على نظرة مختلفة عن نظرتنا كمجتمع للكون والحياة، فليست هناك غيبيات ولا قيم نبيلة في العلاج المعرفي الغربي وهذا ما لا يتوافق معنا كأمَّةٍ ولا مجتمع ولا في حتى “أغلب الأحوال” كأفراد (وائل أبو هندي، 2002).

علاج الأمراض النفسية والعصبية.

كيف يمكنني أن ارتاح...

كيف عالج القرآن اليأس؟
ماذا يمكن لإنسان فقَدَ الأمل من كل شيء أن يفعل؟ كيف يمكن له أن ينجح في الدنيا والآخرة؟ ينادي الله تعالى اليائسين الذين أسرفوا على أنفسهم، وارتكبوا المعاصي، يناديهم نداءً مفعمًا بالرحمة؛ يقول تعالى: ﴿ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ ﴾ [الزمر: 53، 54].

في هذا النداء يأمر الله اليائسين بألاّ يفقدوا الأمل من رحمته تعالى، ويخبرهم بأنّ الذنوب والمعاصي وكل أنواع الإسراف التي ارتكبوها، يَمحوها الله بلمح البصر، بشرط أن يرجع الإنسان ويُنيب إلى الله تعالى بقلبٍ سليم!

كيف يمكنني أن ارتاح...

ثم تأتي الآيات التالية وتأمرنا بتغيير الأعمال السلبية فورًا؛ يقول تعالى: ﴿ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُون ﴾ [الزمر: 55].

ثم تأتي مرحلة التصور لنتائج الفعل السلبي من خلال آيات راعبة، تُصوِّر لنا احتمالات متعدِّدة لنتائج سلبية مؤكدة الحدوث فيما لو لم نستجب للتغيير الإيجابي الذي يأمرنا الله به؛ يقول تعالى: ﴿ أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ * أَوْ تَقُولَ لَوْ أَنَّ اللَّهَ هَدَانِي لَكُنْتُ مِنَ الْمُتَّقِينَ * أَوْ تَقُولَ حِينَ تَرَى الْعَذَابَ لَوْ أَنَّ لِي كَرَّةً فَأَكُونَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [الزمر: 56، 58].

يؤكِّد علماء النفس أن معظم الأمراض النفسية – وخصوصًا الإحباط – إنما تعود أسبابها لشيء واحد، وهو عدم الرضا عن الواقع والظروف المحيطة، وعدم الرضا عن النفس، والعلاج سهل يا أحبَّتي، فقد علَّمنا النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم – دعاءً عظيمًا، ألا وهو: ((رضيت بالله تعالى ربًّا، وبالإسلام دينًا، وبمحمد -صلى الله عليه وسلم- نبيًّا))؛ رواه أحمد.

 طرق العلاج النفسي في الإسلام.

كيف يمكنني أن ارتاح...

الطريقة الاقتدائية: قد يكون القدوة الطيبة، والاقتداء بالمربي الفاضل الأثر الطيب في تحقيق هدف المعالج. وهو ما يدعو إليه قوله تعالى: ﴿لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا﴾

الطريقة الوعظية: وتعتمد على أساليب النصح والترغيب والترهيب، وذلك لتعلم وتعديل المفاهيم امتثالًا لقوله تعالى” ﴿يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ ۖ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ﴾  [لقمان: 17]

طريقة المناظرة والحوار الإقناعي الفكري المنطقي التدريجي: ويقصد بها استخدام المنطق والعقل والحوار للتعرف على الأفكار غير العقلانية بطريقة مباشرة للإقناع، ويتمثل ذلك في قوله تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللَّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ﴾ [البقرة: 258]

ختامًا

فإن النفس المطمئنة التي امتثلت لأوامر الله واجتناب نواهيه لا يؤثر فيها أي اضطراب نفسي مهما كان، لأنها تحيا حياتها على يقين تام بالله، فهي متوافقة مع نفسها والمجتمع الذي تحيا فيه. هذا وإن تزكية النفس ومحاولة علاجها وتوجهها نحو النهج السليم يؤدي إلى تحقيق الراحة النفسية والطمأنينة القلبية، وبالتالي تكون سلوكياتها التي تصدر عنها سليمة صحيحة وليس بها شذوذ أو خلل. ويرحم الله ابن القيم إذ قال:

“إن العلاج الديني هو أجود العلاج وأنفعه وأفضله وأنجحه، وأكمله، وأجمعه”

كيف يمكنني أن ارتاح…,كيف ارتاح نفسيا من التفكير والقلق,أريد ان ارتاح,كيف ارتاح نفسيا بالقران,علاج المرض النفسي بدون طبيب,تعبت من المرض النفسي,تعبان نفسيا,أريد أن أرتاح من التفكير,تعبانة نفسيا من كل شي.