“مفاجأة” سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 11 فبراير 2020 و تحركات نحو الانخفاض مع انتعاش للجنيه

“مفاجأة” سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 11 فبراير 2020 و تحركات نحو الانخفاض مع انتعاش للجنيه

زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“مفاجأة” سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 11 فبراير 2020 و تحركات نحو الانخفاض مع انتعاش للجنيه

“مفاجأة” سعر صرف الدولار اليوم الثلاثاء 11 فبراير 2020 و تحركات نحو الانخفاض مع انتعاش للجنيه
سعر الدولار مقابل الجنيه المصري من الموضوعات ذات البحث المكثف في الأونة الأخيرة، حيث يخرج علينا يومياً الدولار بسعر جديد أقل مقابل سعره خلال عام 2016 حتي وصولنا لبداية عام 2019، فمع قيام الحكومة بالاصلاحات الاقتصادية المستمرة يتأثر معه سعر الدولار و يتجه نحو الانخفاض، و هذا ما نلاحظه بشدة مع بداية عام 2020.
و مع بداية العام يستمر نزيف سعر صرف الدولار، و انتعاش الجنيه المصري يوماً بعد يوم، و سجل متوسط أسعار الشراء والبيع للدولار في أغلب البنوك المصرية اليوم الثلاثاء 11/2/2020، متوسط 15.67  جنيه للشراء و15.77 جنيه للبيع، ومن خلال ملاحظة سعر صرف الدولار مؤخراً، نجد نجاح سياسة الدولة في تحرير سعر الصرف، فمنذ هذا القرار في 2016 وسعر الدولار في تراجع مستمر، هذا يالإضافة لزيادة الاحتياطي للنقد الاجنبي بالبنك المركزي.
أسباب تراجع الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك 

إرتفاع قيمة التصنيف الإئتماني لمصر إلي B2 ساهم في زيادة ثقة المستثمرين الأجانب للدخول في السوق المصري.
إصدار سندات دولية بقيمة 6 مليار دولار خلال الفترة الماضية بالإضافة إلي إستلام الشريحة الخامسة من قرض الصندوق الدولي.
زيادة التدفقات النقدية الدولارية حيث أعلن السيد طارق عامر محافظ البنك المركزي أن حجم التدفقات الدولارية منذ تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016 بلغ 150 مليار دولار. 
زيادة الإيرادات من السياحة التي شهدة إنتعاشاً كبيراً في 2018.
زيادة تحويلات المصريين في الخارج بشكل كبير. 
زيادة الإستثمارات الأجنبية المباشرة. 
الإستثمار الأجنبي في أدوات الدين الحكومية.

قد يهمك معرفة سعر اليورو اليوم بالبنوك من هنا
تحديث اليوم: نتابع معكم أول بأول آخر التطورات التي يشهدها سعر صرف الدولار بمصر، حيث التغيرات الحادة التي يعاني منها منذ بداية عام 2018 حتي الأن، وحذر كبير بتعاملات البيع والشراء للدولار خلال هذه الفترة، لعدم الاستقرار الذي يشهده السعر يوماً بعد يوم، نظراً لحالة الانخفاض في سعر الصرف بصفة دورية.