’’هنا’’شرح حديث من لم يدع قول الزور||2021


’’هنا’’شرح حديث من لم يدع قول الزور||2021

فى كلام نيوزشرح حديث من لم يدع قول الزور

من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل - العلامة صالح الفوزان حفظه الله -  YouTube

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن لم يَدَعْ قول الزُّور والعملَ به والجهلَ، فليس للهِ حاجةٌ أن يَدَعَ طعامه وشرابه))؛ رواه البخاري[1].

يتعلق بهذا الحديث فوائد:

الفائدة الأولى: هذا الحديثُ أصلٌ عظيم في بيان الحكمة من مشروعية 

الصيام، فإن الله تعالى لم يشرع الصيام لأجل الامتناعِ عن الطعام والشراب

ونحوهما من المباحات في الأصل؛

وإنما شرع الصيام لحكمةٍ عظيمة، ذكَرها النبيُّ صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث، وذكرها الله تعالى في كتابه الكريم،

وهي تقوى الله جل وعلا، فقال تعالى:

﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]

، وتقوى الله تعالى تكونُ باتِّباع شرعه وعبادته وطاعته، بفعل ما أمر به وترك ما نهى عنه.

الفائدة الثانية:

((قول الزور)): الكذب وقول الباطل.

((والعمل به)): يعني العمل بالباطل.

((والجهل)): السَّفَه، سواء أكان سفهًا على النفس أو على الآخرين

، ويدخل في الجهل جميع المعاصي؛ لأنها من الجهل بالله وعظيم وقدره وشرعه؛ كما قال تعالى:

﴿ إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [النساء: 17].

عن الكاتب

Abdallah

كاتب محتوى وأحب كل شيء مفيد ونافع للجميع.