’’هنا’’شرح قصيدة سرنديب للبارودي || 2021


’’هنا’’شرح قصيدة سرنديب للبارودي || 2021

فى كلام نيوز شرح قصيدة سرنديب للبارودي

نموذج،تحليل قصيدة محمود سامي البارودي. - YouTube

من هو محود سامي البارودي

نقف في محطتنا الحالية عند الشاعر الذي طرح القصيدة والنص السابق لنتعرف عليه عن قرب وذلك لإسهال عملية فهم مقاصده من القصيدة، ليتضح ان هذا الشاعر

ولد في مصر في أسرة من أصل جركسي ذات جاه وثروة، وكفلته أمه بعد وفاة والده، وقامت على تربيته وتعليمه، وكانت الثقافة الإسلامية وقراءة الشعر

من اهتمامات أسرة البارودي، فاتصل بالشعراء القدماء في سن مبكرة

اتصالا قويا أثر في مزاجه وخياله وعقله وقلبه، وممن أثر في شعر البارودي اتصاله بالشيخ حسن المرصفي صاحب كتاب (الوسيلة الأدبية) فكان موجها له،

ومشجعا لموهبته، تعددت العوامل المؤثرة في شعره فقد قرأ في الآداب التركية والفارسية وأخيراً في الآداب الإنجليزية

ولكن أكبر أثر لهذه الثقافات هو الأدب العربي القديم، لذا استطاع البارودي أن يكون رائدا لمدرسة الإحياء ورائدا لهذا التحول الذي طرأ على الشعر العربي الحديث

.تحليل قصيدة سرنديب لمحمود سامي البارودي

مجموعة من التحاليل التي تخص هذه القصيدة نجدها مع الشاعر محمود سامي البارودي حاضرة،

وهذه القصيدة مطروحة في العديد من المناهج التعليمية.

البيت الأول: يصف الشاعر معاناته وضجره في سرنديب تلك الغربة التي قطعته عن أهله وأحبته.

البيت الثاني: يصبّر الشاعر نفسه قائلاً عليه نفسه لينال ما يريده لأن المجد

لا يصل إليه إلا بالصبر على مواجهة الموت في شجاعة والتصدي للمصاعب.

البيت الثالث: يستمر الشاعر في مواساة نفسه موضحاً

إن قست الأيام عليه وكدرت صفو حياته وأدى ذلك إلى ضعفه من كثرة المصائب والنكبات.

البيت الرابع

فكل المحن والنكبات لا تغير عن طبعه الأصيل ولم تحوله عن مذهبه ومبدئه.

البيت الخامس: وهو عازم على البقاء مبادئه ، واقفاً في وجه أعدائه مرضياً لأحبائه.

البيت السادس: فحزنه وألمه وحسرته لفراق أحبته وصحبه

وتقابلها فرحة وسعادة ناتجة عن بعده عن أعدائه المنافقين الكاذبين.

البيت السابع: وهذه الفرحة تعادل تلك الحسرة ،

وبذلك تكون النجاة والبعد عن الناس غنيمة ، والماهر الذكي هو الذي يستطيع أن يستفيد من الدنيا لصالحه.

البيت الثامن: ثم يوجه خطابه للائمين عليه لجهلهم بمكانته

ولم يقدروه حق قدره ولم يعرفوا أنه كالجوهرة في جبين أمته وذلك بسبب الدفاع عنها والتضحية من اجلها.

البيت التاسع: يطلب من لائميه أن يبتعدوا عن العلياء بلومه وتأنيبه

لأن العلياء لا تنال بالكلام الذي لا فائدة فيه.

البيت العاشر: يفخر الشاعر بنفسه فهو لا يقبل الظلم

و لا القهر ويرفض ما يقبله كل أحمق غبي.

البيت الحادي عشر

ويقول إن المجد لا يأتي لقاعد متخاذل يعيش متكاسلاً متخاذلاً كالجواري في خدورهن.

البيت الثاني عشر: إذا تقلب الحال على المرء لا بد أن يعد نفسه

ويحسب حسابه لمواجهة الصعاب.

البيت الثالث عشر: يذكر الشاعر أن العز والمكانة العالية

لا تكون إلا لبطل همان يبحث عن المجد ويستطيع بإرادته أن يظهر الحق ويجلو الحقيقة.

البيت الرابع عشر: ويبين أن الناس قديماً عابوا عليه ثورته مع عرابي

وهذا افتراء عليه و ليس صفة من صفاته.

البيت الخامس عشر: يرد الشاعر على هذا الافتراء قائلاً

: ولكنه فعل ما فعل منادياً بالعدل يهدف إلى إرضاء الله واستنهاض حماة البلاد من أصحاب الحق.

عن الكاتب

Abdallah

كاتب محتوى وأحب كل شيء مفيد ونافع للجميع.