’’هنا’’ تحضير النص الشعري المواكب || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تحضير النص الشعري المواكب || 2021

فى كلام نيوز تحضير النص الشعري المواكب

الثانية اعدادي : (النصوص القرائية ) المواكب - YouTube

1 – صاحب النص: 

جبران خليل جبران، شاعر لبناني (1883-1931) . يغلب على كتاباته الشعر المنثور. من أعماله: النبي، التائه، المجنون.


2 – مصدر النص: ديوان ” المواكب “، منشورات عالم الشباب. ط 1 ص 9. بيروت 2000

3 – دراسة العنوان:


– تركيبيا: عنوان النص مفرد، وهو اسم معرّف ب”ال”.

– دلاليا: المواكب: ج. موكب: جماعة من النَّاس يسيرون راكبين أو ماشين في مناسبة جامعة أو احتفال.


4 – بداية النص ونهايته:


+ بداية النص:

فيها تأكيد على تجذر خصال الشر في نفوس الناس، وكون الخير فيهم مصنوع ومتكلَّف.


+ نهاية النص:

فيها بيان نظرة الشاعر إلى معنى السعادة.


الفرضيات المصوغة :
انطلاقا من المشيرات السابقة، نفترض أن:

– موضوع النص: وصف أحوال الناس وسلوكاتهم في الحياة.
– نوعية النص: قصيدة شعرية تقليدية، تمتاز بنظام الشطرين المتناظرين، مع وحدة الوزن والقافية والرويّ.

II. فهم النص:

1 – الإيضاحات اللغوية:

– جبروا: أكرهوا، أرغموا.
– لا يفنى: لا ينتهي، لا يموت.
– علم: شهير معروف.
– الوقر: الرزين.
– تراوده: تطلب منه فعله.
– مراد: رغبة.
– تولى: مضى، انصرف.
– يرجى: يُطلَب حصوله.
– رغد العيش: عَيْشٌ طَيِّبٌ واسِعٌ.

– يحجبه: يستره، يغطيه.
– الكدر: الهم، الحزن.
– يركض: يجري.
– مكتدح: يعمل ويسعى جاهدا.
– يعتكر: يختلط ، يذهب صفاؤه.
– المنيع: الصعب، الشديد.
– فتروا: ضعفت همّتهم، ملّوا.
– منصرف عنه: تارك له.

2 – المضمون العام للنص:
الحديث عن الإنسان في علاقته بالخير والحياة والسعادة.
3 – مقاطع القصيدة ومضامينها:

– موضوع النص: الإنسان في علاقته بالخير والحياة والسعادة.

III- تحليل النص:

1 – الحقول المعجمية:
الحقل الدال على التشاؤم :
الشر، تنكسر، يندثر، حزن، يستتر، يحجبه، الكدر، شبح، ملّه، مكتدحا، يبطي، يعتكر، فتروا، منصرف:

الحقل الدال على التفاؤل:

الخير، أحلام، الأفراح، رغد العيش، السعادة، سعيدا.

== نلاحظ هيمنة المعجم الدال على التشاؤم، وهذا ينسجم مع النزعة التشاؤمية للمدرسة الرومانسية التي ينتمي إليها الشاعر.

2 – الإيقاع الخارجي والداخلي للنص:
أ. الإيقاع الخارجي: ويتجلى في وحدة الوزن والقافية والرويّ(الراء).
ب. الإيقاع الداخلي: ويتجلى في:
أ. الجناس: جبروا // قبروا، عالم // علم، الشر // السر.
ب. التكرار: ويتجلى في تكرار مجموعة من الألفاظ (الناس، تقولن، النفس، المنيع، حجبه، يستر)، وتكرار مجموعة
من الحروف المجهورة (الراء، العين، القاف، الميم …)، للدلالة على كون الشاعر يقصد البوح بمشاعره والجهر بها.
ج. الطباق: جسم ≠ شبح ، الخير ≠ الشر، الحزن ≠ الأفراح، يركض ≠ يبطي
=== أسهمت مكونات الإيقاعين الداخلي والخارجي في إعطاء نبرة موحدة لموسيقى القصيدة، مع إحداث تماسك داخلي لجو القصيدة المتسم بسعة الخيال، ما ساعد على شد انتباه القارئ وضمان تفاعله مع مضامين النص.

3 – الصور الشعرية في النص:
أ – التشبيــــه : كالنهر يركض نحو السهل.
ب – الاستعارة : آلات تحركها أصابع الدهر. رغد العيش يحجبه، يركض نحو السهل.
ج – الكناية : غير حاضرة في النص.
== التشخيص ورسم صور حسية ملموسة لما هو عاطفي مستتر.

5 – الأساليب الموظفة في النص:
+ الأمر: فقل في خلقه العبر.
+ النفي: لا يفنى.
+ النهي: فلا تقولن…، ولا تقولن…