’’هنا’’ تحضير درس الزواج واحكامه للسنة الثانية ثانوي || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تحضير درس الزواج واحكامه للسنة الثانية ثانوي || 2021

فى كلام نيوز تحضير درس الزواج واحكامه للسنة الثانية ثانوي

الفقه وأصوله                 

الوحدة التعليمية:من أحكام الأسرة:الزّواج وأحكامه.                                                                           

الهدف التعلمي:أن يتعرف المتعلم على معنى الزواج

وأحكامه،ويميّز بين أركانه،ويدرك عوامل استقرار الأسرة.

أولا-الزّواج:

1-تعريفه:لغة:الضم والجمع والاقتران

والارتباط ويطلق عليه أيضا النكاح.

اصطلاحا:هو عقد يُفيد حِل العشرة بين الرجل والمرأة

ويفيد تعاونهما ويُبيّن ما لكل منهما من حقوق وما عليه من واجبات.

2-حكمه ودليله:الأصل فيه الإباحة لقوله تعالى”فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا”

ولقوله9:”يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ،فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ،وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ،وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ،فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ”مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ

ملاحظة:الزواج تعتريه الأحكام الشرعية التكليفية الخمس.

حكمة تشريع الزواج

-للحفاظ على النوع الإنساني.

-وسيلة صحيحة لتكوين أسرة مترابطة.

-وسيلة تحقيق العفة والابتعاد عن الحرام.

-يغرس في الزوجين الشعور بالمسؤولية فيتجهان إلى التعاون والتآلف.

-بالزواج تنشأ روابط جديدة داخل المجتمع.

احكام الزواج

1-الخِطبة وأحكامها:أ-الخِطبة:بكسر الخاء هي

أن يتقدم الرجل إلى امرأة معينة تحل له شرعا أو إلى أهلها لطلـب الزواج بها بعد أن توجد عنده الرغبة في زواجها.

-بعض أحكامها:

1-الخطبة مجرد وعد بالزواج وليست زواجا.

2-أباح الله النظر إلى المخطوبة مع كونها أجنبية بل أمر به ورغّب فيه ،رُوِي أنّ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ رضي الله عنه أَنَّهُ خَطَبَ امْرَأَةً فَقَالَ النَّبِيُّ-9-:»انْظُرْ إِلَيْهَا فَإِنَّهُ أَحْرَى أَنْ يُؤْدَمَ بَيْنَكُمَا»(رواه البخاري)

3-يحرم على الرجل أن يخطب على خطبة أخيه.فعن عُقْبَةَ بْنَ عَامِرٍ رضي الله عنه أن رسول الله-9-قَالَ:«الْمُؤْمِنُ أَخُو الْمُؤْمِنِ،فَلا يَحِلُّ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَبْتَاعَ عَلَى بَيْعِ أَخِيهِ حَتَّى يَذَرَ،وَلا يَخْطُبُ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ حَتَّى يَذَرَ»(رواه مسلم وأحمد).   

 4-يحرم خطبة المرأة المحرمة تحريما أبديا

وكذلك المُحْرِمة بحج أو عمرة. وكذلك المعتدة من طلاق رجعي والمعتدة من وفاة زوجها فلا يجوز خطبتها تصريحا ويجوز تعريضا لقوله تعالى

«وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ  وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ

 وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ  عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَٰكِن لَّا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَن تَقُولُوا قَوْلًا مَّعْرُوفًا»البقرة234-235 

أما المعتدة من طلاق بائن بينونة صغرى أوكبرى فلا يجوز خطبتها تصريحا ويصح بالتعريض لانقطاع الزوجية بالطلاق البائن ،وقياسا على المعتدة من عدة الوفاة.

هناك أربعة أركان يجب توافرها لصحة النكاح وهي

الأركانالشروط
1-الزوجان(المحل)أهلية التكليف-الرضا وعدم الإكراه-الإسلام بالنسبة للزوج-انتفاء الموانع الشرعية.
2-الوليهو وكيل المرأة في عقد زواجها نيابة عنها كالأب والأخ والجد والعم والوصي والحاكم لقوله-9-«لا نِكَاحَ إِلَّا بِوَلِيٍّ وَشَاهِدَيْ عَدْلٍ»
(رواه أصحاب السنن).وقال أيضا«أَيُّمَا امْرَأَةٍ نَكَحَتْ بِغَيْرِ إِذْنِ وَلِيِّهَا فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ فَنِكَاحُهَا بَاطِلٌ»رواه الترمذي
وأبو داود وابن ماجه.ومن شروطه:أهلية التكليف-
أن يكون في كامل قدراته العقلية -الحرية
-أن يستأذن وليته في نكاحها أن كانت بكرًا لقوله-9-«الْأَيِّمُ أَحَقُّ بِنَفْسِهَا مِنْ وَلِيِّهَا،وَالْبِكْرُ تُسْتَأْذَنُ فِي نَفْسِهَا،وَإِذْنُهَا صُمَاتُهَا»(رواه مسلم)
3-الصداق(المهر)هو ما يدفعه الرجل للمرأة عربون محبة ووفاء وإظهارا لصدق رغبة الزوج في معاشرتها لقوله تعالى«وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً
فَإِن طِبْنَ لَكُمْ عَن شَيْءٍ مِّنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَّرِيئًا»ولقوله-9-«الْتَمِسْ وَلَوْ خَاتَمًا مِنْ حَدِيدٍ»ويشترط فيه أن يكون ممّا يصح تملكه-أن يكون معلوما محدّدا»
4-الشاهدانلا بد من حضور رجلين عدلين العقد مع تدوين العقد في الوثائق الرسمية حفظا لحقوق الزوجين إذا حدث خلاف لقوله تعالى
«وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ» ويشترط فيها أن يكونا اثنين فأكثر-عدلين.
5-الصيغةوهي كل لفظ يدل على وقوع الزواج(الإيجاب والقبول)كقوله”زوجني ابنتك”أو”وصيتك فلانة “ويجيب الولي”لقد زوجتك وأنكحتك”
ويشترط فيها:إتحاد المجلي-أن يسمع كل منهما الآخر-أن يكون اللفظ صريحا-توافق الإيجاب والقبول من جميع الوجوه.