’’هنا’’ تحضير نص التنمية الانسانية اولى باك || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تحضير نص التنمية الانسانية اولى باك || 2021

فى كلام نيوز تحضير نص التنمية الانسانية اولى باك

نتيجة بحث الصور عن تحضير نص التنمية الانسانية اولى باك

مقدمة

تدل كلمة قضية على وجود مشكلة ما ، ذات طبيعة معقدة تثير عدة تساؤلات وتتطلب اجتهادا لفهمهما وحلها . والقضية هي مشكلة تشغل الفكر البشري في زمن ما ،

وهكذا فان القضايا المعاصرة هي مشكلات حالية يعاني منها الانسان المعاصر.مفهوم التنمية : التنمية هي التطور الإيجابي والتغيير الجذري الذي يطرا

في بلد معين ويشمل كافة المستويات (الاقتصادية ، الاجتماعية ، الثقافية …) محورها الانسان بحيث تنطلق من الفرد لتجعل منه فردا ناجحا.

نوعية النص

يندرج النص ضمن القضايا المعاصرة للكاتب نادر فرجاني.

دراسة العنوان

التنمية الإنسانية مركب اسمي يتألف من لفظين  “التنمية”  باعتبارها التحولات والتغيرات الجذرية  التي ترتكز على الانسان من اجل تنميته وتنمية  قدراته اما اللفظة الثانية

“الإنسانية “(صفة) فتشير الى مجموعة الصفات التي تكون كائنا اجتماعيا يتطور مع مرور الزمن ( الاحترام ، التقدير ، المساواة ، العدل…).

فرضية النص

انطلاقا من العنوان نفترض ان النص قد يتحدث عن مفهوم التنمية وعلاقتها بالإنسان .

مضمون النص

حدد الكاتب في بداية النص مفهوم التنمية باعتبارها عملية توسيع لخيارات البشر ، كما ساواها بمفهوم الحرية ، لينتقل الكاتب الى ابراز أنواع  التنمية الإنسانية ومقوماتها التي ترتكز على التنمية المادية والتنمية المعنوية خلص الكاتب في نهاية النص الى أهمية الحرية في الحفاظ على إنجازات الاسلاف ونفس الوقت مواكبة التقدم والازدهار.

معجم النص

حقل دال على التنمية المادية : التنعم المادي – ماديا – جسدا – العيش حياة طويلة وصحية – توافر الفرص للإنتاج – الاحتياجات الأساسية…حقل دال على التنمية المعنوية : الحياة الإنسانية الكريمة – التمتع بالحرية – اكتساب المعرفة والجمال – الجوانب المعنوية – معنويا – روحا – احترام الذات…نستنتج ان العلاقة التي تربط بين الحقلين هي علاقة ترابط وتكامل لان التنمية الإنسانية لا يمكن ان تستمد قوتها الا من خلال التكامل بين المستوى المادي والمستوى المعنوي.

الخصائص البنائية والأسلوبية للنص

اعتمد الكاتب منهجا استنباطيا انطلق فيه من العام الى الخاص حيث حدد مفهوم التنمية باعتبارها عملية توسيع خيارات البشر ، مؤكدا على دور الحرية لينتقل بعدها الى إبراز مستويات التنمية الإنسانية في بعديها المادي والمعنوي مركزا على أهمية القيم المعنوية ، ليستنبط حكما مفاده ان لا تنمية إنسانية بدون حرية.أسلوب التعريف : حيث عرف الكاتب مفهوم التنمية باعتبارها مرادفا للحرية ويساهم هذا الأسلوب في توضيح المعاني وإزالة اللبس عنها .أسلوب الشرح والتفسير :حيث فسر الكاتب التنمية الإنسانية في علاقتها بالحرية وشرحه لمستوياتها المادي والمعنوي ، من اجل توضيح الفكرة لذى القارئ وتسهيل عملية الفهم والاستيعاب.

البنية الحجاجية للنص

الأطروحة : يرى الكاتب ان التنمية الإنسانية ترتكز على بعدين المادي والمعنوي .الاطروحة النقيض : ترتكز التنمية الإنسانية على البعد المادي فقط.

التركيب : 

النتيجة التي خلص إليها الكاتب وهي ان التنمية الإنسانية في بعديها المادي والمعنوي لا تستقيم ولا تتحقق في غياب الحرية.أسلوب المثال

دعم الكاتب نصه بمجموعة من الأمثلة تخص التنمية الإنسانية في بعدها المعنوي ( الحرية ، الكرامة  ) وغاية هذا الأسلوب هي التأكيد على القيم المعنوية في التنمية الإنسانية.

التركيب

تعتبر التنمية الإنسانية من القضايا المعاصرة التي استعثرت باهتمام مجموعة من الباحثين ويعتبر نادر فرجاني من أبرز هؤلاء حيث تمكن من بلورة مفهوم التنمية

على أساس انها عملية توسيع لخيارات البشر مؤكدا على دور الحرية في تحقيق التنمية ، لينتقل الكاتب بعد ذلك الى التفصيل في الابعاد المادية

والمعنوية للتنمية معتبرا أن التنمية الإنسانية في بعدها المعنوي أشمل بكثير من التنعم المادي.وللتفصيل في أطروحته استند إلى حقلين دلاليين

، حقل التنمية المادي والمعنوي ليبرز ان التنمية الإنسانية لا تتحقق في غياب القيم المعنوية .توخيا للإقناع نهج الكاتب المنهج الاستنباطي ليبرز من خلاله دور الحرية

في تحقيق التنمية الإنسانية كما دعم موقفه بأساليب

إقناعيه كالتعريف وأسلوب الشرح والتفسير الذي ساهم في تسهيل عملية الفهم والإدراك دون ان ننسى أهمية الروابط اللغوية في خلق انسجام النص وتماسكه.  

 تطمح التنمية الإنسانية الى تهيئ شروط بلوغ الانسان الى رفاهية مادية ومعنوية شاملة ،

غير ان واقعنا يشهد معيقات تحول دون تحقيق هذه النتيجة في مقدمتها سيادة الحروب والوحشية ، ونبذ حق الحرية والتعبير عن القدرات و المهارات.