’’هنا’’ تحضير نص الرازي طبيبا عظيما || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تحضير نص الرازي طبيبا عظيما || 2021

فى كلام نيوز تحضير نص الرازي طبيبا عظيما

معلومات عن أبي بكر الرازي وأهم إنجازاته - موسوعة

أبو بكر الرازي

كتاب الطب

هو أبو بكر محمد بن زكريا الرازي 

أشتهر هذا العالم ببحوثه وكتاباته في مجال الطب والكيمياء. وكان أول من كتب في تشخيص الأمراض. عمل رئيسا للبيمارستان العضدي في بغداد 

، و للرازي الكثير من الرسائل في شتى الأمراض وكتب في كل فروع الطب والمعروفة في ذلك العصر ، وقد ترجم بعضها إلى اللاتينية لتستمر المراجع الرئيسية في الطب حتى القرن السابع عشر

، ومن أعظم كتبه “الحاوي” و

هو موسوعة زادت بمجلداتها على العشرين ،

و هي من الإتساع بحيث لم يكتب مثلها في الطب ، و هي تجمع طب الإغريق إلى طب غير الإغريق

،إلى طب العرب ، إلى طب الرازي نفسه ،

و إلى ما رأى في طب غيره ، و لا يوجد اليوم من هذه الموسوعة إلا عشرة مجلدات ، و ترجم الحاوي إلى اللاتينية و طُبع فيها خمس طبعات ، و كان أثره بالغاً إلى فجر عصورنا العلمية الحديثة .

اشهر الكتب

و من أشهر كتبه بعد “الحاوي” كتابه في الجُدري و الحصبة ،

و قد ترجم إلى اللاتينية أيضا ، وطبع اربعون طبعة بين عام ١٤٨٩م و عام ١٨٦٦ م  ، وكتاب “المنصوري”

في الطب و كتاب “الأدوية المفردة” الذي يتضمن الوصف الدقيق لتشريح أعضاء الجسم

، وهو أول من أبتكر خيوط الجراحة ، وصنع المراهم ، و له مؤلفات في الصيدلة ساهمت في تقدم علم العقاقير . وله ٢٣٢ كتاب ومقال في مختاف جوانب العلوم.

كان “أبو بكر محمد بن زكريا الرازي” عالما موسوعيا من طراز فريد،

وقد برز في جميع فروع العلوم؛ فكتب في الطب والفلسفة والكيمياء والرياضيات وعلم الأخلاق والميتافيزيقا والموسيقى وغيرها.

فهو في الحقيقة علامة عصره؛ حيث كانت مؤلفاته العديدة

مرجعًا للعلماء والدارسين خاصة في الطب، وظلت تلك المؤلفات تدرَّس في جامعات أوروبا على مدى قرون طويلة.

الرازي الطبيب الأول

ويعد الرازي من الرواد الأوائل للطب ليس بين العلماء المسلمين فحسب،

وإنما في التراث العالمي والإنساني بصفة عامة، ومن أبرز جوانب ريادة الرازي وأستاذيته وتفرده في الكثير من الجوانب:

أنه يعد مبتكر خيوط الجراحة المعروفة بالقصاب

أول من صنع مراهم الزئبق

قدم شرحا مفصلا لأمراض الأطفال والنساء والولادة والأمراض التناسلية وجراحة العيون وأمراضها.

كان من رواد البحث التجريبي في العلوم الطبية، و

قد قام بنفسه ببعض التجارب على الحيوانات كالقرود، فكان يعطيها الدواء، ويلاحظ تأثيره فيها، فإذا نجح طبقه على الإنسان.