’’هنا’’ تحضير نص الشعر مفهومه وغايته || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تحضير نص الشعر مفهومه وغايته || 2021

فى كلام نيوز تحضير نص الشعر مفهومه وغايته

ميخائيل نعيمة ونظرية الشعر المهموس | إبراهيم مشارة | MEO

ميخائيل نعيمة مفكر لبناني وهو واحد من الجيل الذي قاد النهضة الفكرية والثقافية، وأحدث اليقظة وقاد إلى التجديد، وأفردت له المكتبة العربية مكاناً كبيراً لما كتبه وما كُتب حوله

الشعر

يعرّف الشعر على أنه كلامٌ موزونٌ مقفّى،

دالٌ على المعنى، ويكون غالباً أكثر من بيت،

وهناك تعريفٌ آخر لمفهوم الشعر: وهو الكلام الذي قصد من تقفيته ووزنه قصداً أوليّاً، أما ما أتى منه عفو الخاطر

من كلمات

لم يُقصد بها شعراً

فلا يقال لها شعراً، حتى وإن كانت موزونة.

أما التعريف الذي ذكره ابن خلدون للشعر،

حيث قال في معناه: “هو كلامٌ مفصّلٌ قطعاً قطعاً متساويةٌ

في وزنها، متّحدةً في الحرف الأخير من كلِّ قطعة، وتسمّى كلُّ قطعةٍ من هذه القطعات عندهم بيتاً،

ويسمّى الحرف الأخير الذي تتفق فيه قافيةً،

ويسمّى جملةً الكلام إلى آخره قصيدةً وكلمة،

وينفرد كلُّ بيتٍ منه بإفادته في تراكيبه، حتّى إنّه كلامٌ وحده مستقلٌ

عن ما قبله وما بعده، وإذا أُفردَ كان تاماً في بابه في مدحٍ أو نسيبٍ أو رثاء”.

مفهوم الشعر

يعتبر الشعر واحداً من أشكال الفن الأدبي في اللغة،

حيث يستخدم الصفات الجمالية بدلاً أو إضافةً إلى معنى الموضوع، وقد تأتي كتابة الشعر على شكل قصائد كاملة متميّزة

أو بشكلٍ مستقل، أو قد يأتيان معاً جنباً إلى جنب مع فنونٍ أخرى

كما يحدث عادةً في الدراما الشعريّة أو النصوص الشعريّة أو التراتيل أو شعر النثر. ومن الناحية المعنويّة

أُخذ مصطلح الشعر

أو مفهومه من الإحساس أو الشعور

، وعادةً يوحي الشاعر عدداً من المشاعر أو الأحاسيس في قصائده يشعر بها القارئ.

مكوّنات الشعر العربي القصيدة

هي عبارة عن مجموعةٍ من الأبيات من بحرٍ واحد،

تتفق تلك الأبيات في الحرف الأخير باللغة الفصحى، وفي حرفين أو أكثر من الحروف الأخيرة في الشعر النبطي،

وفي عدد الأجزاء التي تكوِّن البيت الشعري

والتي يُطلق عليها اسم (تفعيلات)،

وأقل مكونات القصيدة يكون ستة أبيات، وقد قيل في مواضع أخرى

بأنها سبعة أبيات، أما ما جاء أقلّ من هذا العدد فإنه يطلق عليه اسم (قطعة).

القافية

هي المقطع المتكرر من آخر كل بيت في القصيدة الواحدة،

بحيث تعتبر هذه الكلمة آخر ما يعلق ويرتكز في الذهن من البيت الشعري المقروء. البحر: يعرّف على أنّه نظامٌ إيقاعي لعددٍ من التفعيلات المكرّرة بصورةٍ شعريّة،

وقد تم تعريف البحر في الشعر النبطي على أنه (الطاروق) أو الطرق أي نوعٌ من أنواع اللحن.