’’هنا’’ تلخيص نص التكافل في الاسلام || الأفكار الاساسية 2020

’’هنا’’ تلخيص نص التكافل في الاسلام || الأفكار الاساسية 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ تلخيص نص التكافل في الاسلام || الأفكار الاساسية 2020

نقدم لكم تلخيص نص التكافل في الاسلام, تأطير النص, الافكار الاساسية للنص على كلام نيوز

تلخيص نص التكافل في الاسلام

 المبحث الأول

بيان مفهوم التكافل في الإسلام

صور اسلاميه hd اجمل الصور الاسلامية والدينية | خلفيات اسلاميه للموبايل

حث الاسلام على التكافل فى كافة عصوره التاريخية قديما وحديثا ولعل ابرز ما جاء فى هذا الامر المواخاة بين المهاجرين والانصار وقول الرسول الكريم انا وكافل اليتيم كهاتين فى الجنه واشار باصبعيه السبابة والوسطى .

   المطلب الأول: تعريف التكافل في اللغة والاصطلاح.

   لمادة (كَفَلَ) في اللغة اشتقاقات عديدة ومعاني كثيرة منها ما يلي(1):

   1- الكِفْلُ: بالكسر، الضِعْفُ والنَّصيب، ومنه قول الله تعالى:

   )يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَءَامِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِن رَحْمَتِهِ وَيَجْعَل لَكُمْ نُورَاً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرُ لَكُمْ وَاللهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ

   2- الكفيل: بمعنى الشاهد والرقيب، ومنه قوله تعالى:

   . وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللهُ عَلَى كُلِّ شَيءٍ مُقِيتاً

   أي شاهداً ورقيباً، وقد تأتي بمعنى الضامن.

   3- الكافل: بمعنى العائل والضامن، ومنه قوله تعالى:

  إذ يُلْقُونَ أَقْلاَمَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُون أي أيهم يعيلها ويضمن معيشتها. الجمع كفلٌ وكفلاء.

   وعلى ضوء الاشتقاقات اللغوية السابقة لمادة كفل يكون المعنى الاصطلاحي لكلمة التكافل الاجتماعي هو: [ن يتضامن أبناء المجتمع ويتساندوا فيما بينهم سواء أكانوا أفراداً أو جماعات، حُكَّاماً أو محكومين على اتخاذ مواقف إيجابية كرعاية الأيتام، نشر العلم،……وغير ذلك، بدافع من شعور وجداني عميق ينبع من أصل العقيدة الإسلامية، ليعيش الفرد في كفالة الجماعة، وتعيش الجماعة بمؤازرة الفرد، حيث يتعاون الجميع ويتضامنون لإيجاد المجتمع الأفضل، ودفع الضرر عن أفراده

   وعرَّف الشيخ محمد أبو زهرة التكافل بقوله: (أن يكون آحاد الشعب في كفالة جماعتهم، وأن يكون كلِ قادر أو ذي سلطان كفيلاً في مجتمعه، يمده بالخير، وأن تكون كل القوى الإنسانية في المجتمع متلاقية في المحافظة على مصالح الآحاد، ودفع الأضرار، ثم في المحافظة على دفع الأضرار عن البناء الاجتماعي وإقامته على أُسس سليمة

   فيتبين لنا من التعريفات السابقة أن نظام التكافل الإسلامي في مغزاه أن يشعر كل فرد في المجتمع أن عليه واجبات لهذا المجتمع يجب عليه أن يقوم بها ويؤديها على أكمل وجه، وإن قصَّر في أدائها فقد يؤدي ذلك إلى تفكك المجتمع وانهياره.

   كما يشعر أن له حقوقاً يجب على القوَّامين عليه أن يعطوا كل ذي حقٍ حقه من غير تقصير أو إهمال.

   التكافل والتعاون.

   التكافل في معناه أقوى من التعاون، فالتعاون الذي أمر الله به في القرآن الكريم بقوله سبحانه:

   ).. وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تََعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَان

   يشمل ما فيه مصلحة الأفراد جميعاً، ويعود عليهم بالنفع.

   أما التكافل الاجتماعي الذي يتميز به الإسلام يعني تمتد يد المساعدة من القوي للضعيف ومن العالم للجاهل، ومن الغني للفقير، ومن الواجد لمن لا يجد، بلا مقابل أو اشتراك أو تضحية من الطرف الآخر، ولا ينظر إلى ما يقدمه الفقير أو المحتاج، بل ينظر إلى ذلك تحقيق لما أمر الله به وأوجبته الآيات القرآنية والأحاديث النبوية.