“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة

“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة

نستعرض معكم خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة,خشية ورجاء شرح نصخشية ورجاء افهم,نص خشية ورجاء الاسئلة,شعر خشية ورجاء,تحليل قصيدة خشية ورجاء,شرح قصيدة خشية ورجاء مع الاسئلة,تلخيص درس خشية ورجاء,قصيدة خشية ورجاء,موضوع خشية ورجاء علي موقع كلام نيوز.

التقديم : قصيدة في غرض الغزل العذري منتخبة من ديوان الشاعر جميل ابن معمر منظومة على البحر الطويل تندرج ضمن محور شعر الغزل .
الموضوع : توصي بثينة الشاعر بالتكتم على سر علاقتهما العاطفية و إستجابة الشاعر لها في إطار مجتمع بدوي محافظ .

“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة

خشية ورجاء الشرح

  • أهداف الدّرس:
  • تبيّن دلالة أسلوبيْ الأمر و النّهي في القصيدة.
  • إدراك توظيف الحوار في القصيدة الغزليّة.
  • استجلاء أثر البيئة البدويّة في العلاقة بيْن العاشقيْن.

التّقديم:  هذه القصيدة الغزليّة عموديّة منظومة على وتيرة بحر الطّويل ّ للشّاعر البدويّ جميل بن معمر اُقتطفت من ديوانه و تتنزّل في إطار دراستنا لمحور “شعر الغزل في القرن الأوّل الهجريّ”. 

الموضوع: يستحضر جميل لحظة وداع بثينة له ناقلا ما دار بينهما من وصايا و وعود.   

الوحدات: يمكن تقسيم القصيدة حسب معيار طرفيْ الحوار إلى وحدتيْن:

1/ البيت الأوّل← البيت 8: وصايا بثيْنة. 2/ بقيّة القصيدة: وعود جميل.

  • آخر عهد/يوم../عشيّة : اطار زمانيّ ظلّ راسخا في ذاكرة الشّاعر لأنّه شهد انفصالا بينه و بين الحبيبة و قد أكّد أنّ الوداع كان باختيار من بثيْنة : في العشق العذريّ يعاني المحبّ لوعة الفراق.
  • في نهاية البيت الأول أشار الشاعر إلى بعض ملامح الحبيبة الجسديّة: “لها خدّ جميل و محجر” و لم يتعمّق في إبراز جمالها الخِلقيّ.
  • يمتاز الغزل العذريّ بالعِفّة و التّرفّع عن التّركيز على الجسد  و ما يعنية من إثارة الغريزة و الشّهوة.
“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة
  • نقل الشاعر خطاب بثينة لحظة الوداع: لا تذيعنّ/ارعه/احفظنّه/اعرض/ظاهر.. ← النّهي و الأمر في هذا السّياق أفادا معنى الالتماس: توصي الحبيبة الشاعر بحفظ السّرّ و كتمانه و المحافظة على العهد حتّى عند البعد عنها و عدم التّهوّر في إظهار الحبّ خشية انكشاف علاقتهما في بيئتهما الّتي لا تسمح بالعلاقات العاطفيّة.
  • التفسير: قد يعتمد الوشاة على ذكر الشاعر لحبيبته في شعره فيتزيّدون عليه و يشوّهون صورتها و يحرّضون أهلها عليْه. تكشف وصايا الحبيبة عن عقليّة المجتمع البدوي في القرن الأول هجريا الرافض للعلاقات الغرامية بين الرجل و المرأة فهو يعتبر العلاقة بين الجنسين مجلبة للعار، و أنّ ذكر النّساء في الشّعر تشويه لسمعتهنّ و تلطيخ لشرفهنّ .

الوحدة الثانية:

الفاء: حرف ربط يفيد ربط السّبب بالنتيجة، فردّ الشّاعر نتيجة لوصايا الحبيبة. “يا بثنُ”← النّداء+التّرخيم← يعبّر الشّاعر عن العطف و التّودّد للحبيبة حتّى يُطمئنها على تنفيذ وصاياها.
سأمنح/ و أكنّي /و أتّقي : الأسلوب التّقريريّ المثبت أكّد من خلاله الشّاعر التزامه بوصايا بثينة و حرصه على كتمان سرّ علاقتهما و حفظ عهدهما و أسلوبه في ذلك مناورة الرّقيب و مراوغته تجنّبا لردّ فعل المجتمع البدويّ المحافظ. العاشق العذريّ يبدو مطيعًا للحبيبة حريصًا على إرضائها بينما تبدو هي الطّرفَ المتحكّم في العلاقة ( اختيار الوداع/توزيع الأومر و النّواهي… ).
فيبدو لنا المحبّ العذريّ في صورة مأساويّة باعثة على الشّفقة.

“هنا” خشية ورجاء الاجابة عن الاسئلة