’’هنا’’ ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا شرح || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا شرح || 2021

فى كلام نيوز : ربنا اتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من امرنا رشدا شرح

ربنا آتنا من لدنك رحمه وهيئ لنا من أمرنا رشدا. - YouTube

رَبَّنَا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا

المفردات:

(الهيئة): هي ((الحالة التي يكون عليها الشيء محسوسة كانت أو معقولة)

((وأصل التهيئة: إحداث هيئة الشيء، أي أصلح ورتب)

((والرشد: خلاف الغي، ويُستعمل استعمال الهداية))

وهو: ((إصابة للطريق الموصل إلى المطلوب، والاهتداء إليه)

الشرح:

((يخبر ربنا تبارك وتعالى عن أولئك الفتية الذين فرّوا بدينهم من قومهم لئلا يفتنوهم عنه، فهربوا منهم، فلجأوا إلى غارٍ في جبل ليختفوا عن قومهم،

فقالوا حين دخلوا

سائلين اللَّه تعالى من رحمته ولطفه:﴿رَبَّنَا آتِنَا﴾ (الآية)فأفادت هذه الآية ((أن وظيفة المؤمن التفكر في جميع آيات اللَّه التي دعا اللَّه تعالى العباد إلى التفكر فيها)

المنبثقة في ملكوت السموات والأرض، وأن كل آية تدلّ على كمال وحدانيته جلّ وعلا، وأن آياته لم تخلق عبثاً،

وإنما فيها من بديع الحكم

ما يستنير منها أهل الإيمان، فيزدادون إيماناً وهدى، ومفتاح إلى طريق كسب العلم و المعرفة، واليقين إلى كسب العلم والمعرفة.

فلما فرّوا بدينهم ممن كان يطلبهم من الكافرين، وبذلوا السبب في ذلك اشتغلوا بأهم الأسباب: التضرّع إلى اللَّه واللجوء إليه بالدعاء، فقالوا: ﴿رَبَّنَا آتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً﴾:

سألوا اللَّه تبارك وتعالى

((أنْ يمنَّ عليهم برحمة عظيمة، كما أفاد التنوين في ﴿رَحْمَةً﴾ تناسب عنايته باتّباع الدين الذي أمر به، وهو ما يشير إليه قوله تعالى:

﴿مِنْ لَدُنْكَ﴾، فإن ﴿مِنْ﴾، تفيد معنى الابتداء، و﴿لَدُنْكَ﴾: تفيد معنى العندية، فذلك أبلغ ما لو قالوا: آتنا رحمة؛ لأن الخلق كلهم بمحل الرحمة))

فسألوا رحمة خاصة من ربهم جلَّ وعلا تقتضي كمال العناية بهم، وتفيض عليهم من كمال الإحسان والإنعام.

وقوله: ﴿وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا﴾ أي يسِّر لنا و سهِّل علينا الوصول إلى طريق الهداية و الرشاد في الأقوال و الأفعال في أمر ديننا و دنيانا.