’’هنا’’ ريم على القاع بين البان والعلم شرح || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ ريم على القاع بين البان والعلم شرح || 2021

فى كلام نيوز ريم على القاع بين البان والعلم شرح

نتيجة بحث الصور عن ريم على القاع بين البان والعلم شرح

الراي

-إنها قصيدة من أجمل قصائد المدائح النبوية وأطولها وهي قصيدة « نَهْجُ البُرْدَةِ « لأمير الشعراء أحمد شوقي والتي نظمها في 190 بيتاً,

وقد سميت « نهج البردة « لأن احمد شوقي قد عارض بها قصيدة « البُرْدَة « للإمام البوصيري ( ومسجده الشهير في الإسكندرية بجوار أبي العباس ويسميه أهل المنطقة بالأباصيري )

.وتبدأ قصيدة نهج البردة لأمير الشعراء بواحدة من أجمل وأشهر مقاطع الغزل وهي: « ريم على القاع بين البان والعلم إلخ «

, وقد أطال الشاعر في مقدمته الغزلية حتى بلغت أربعة وعشرين بيتاً لكنها من أرق وأعذ ب ما يكون, ثم يتطرق شاعرنا لوصف الدنيا الغرورة الخداعة

ثم يبدأ المدح النبوي فعلياً من البيت الثالث والأربعين, والقصيدة على فصاحتها وبلاغتها الشديدة إلا أن ألفاظها سهلة وأغلب أبياتها لا يحتاج شرح,ولكن لا مانع من شرح بعض الابيات الاُولى :

رِيمٌ على القَاعِ بين البَانِ والعَلَمِ … أَحَلَّ سَفْكَ دَمِي في الأَشْهُرِ الحُرُمِالرِّيم:

الظبي الأبيض خالص البياض , القَاع: السفح والأرض السهلة المستوية, البَان: شجر ينمو في سفوح الجبال, العَلَم: الجبل

.شرح البيت:

فقد تخيل الشاعر محبوبته ظبياً أبيضاً جميلاً يقف في السفح بين أشجار البان والجبل, وأن هذا الجمال الذي بهره

كما لو كان قد سفك دمه في الأشهر الحرم على الرغم من تحريم سفك الدماء في هذه الأشهر .رَمَى القَضَاءُ بِعَيْنَيْ جُؤْذِرٍ أَسَدَاً… يَا سَاكِنَ القَاعِ أَدْرِكْ سَاكِنَ الأَجَمِ

الجُؤْذُر: صغير الحيوان, الأجم: أي الأحراش الكثيفة, ساكن القاع: الظبي, ساكن الأجم: الأسد

.شرح البيت:

وجمال هذا الغزال يبرز في عينيه, كما لو كان شاعرنا أسدا في قسوته وجبروته، لكن العجيب أن هذا الأسد ساكن الأجم والغابات هو من يطلب النجدة والرحمة من هذا الظبي

الرقيق ساكن القاع والذي لا يثبت أمام جماله شيء وتنهار أمام رقته قوة هذا الأسد الهصور

!. نهج البردةريم على القــــــاع بين البان والعلم أحل سفك دمى في الأشــهر الحرمرمى القضــــاء بعيني جؤذر أسدا يا ساكن القــاع، أدرك ساكن الأجمل

ما رنا حدثتني النفــــــــــس قائلة يا ويح جنبك بالسهم المصيب رميجحدتها و كتمت الســــــهم في كبدي

 جرح الأحبـــــه عندي غير ذي ألمسَرَت بشائِر بالهادي ومولِده فى الشرق والغرب مَسْرَى النور فى الظلمتخطفتْ مُهَج الطاغين من عربٍوطيرت أنفسَ الباغين من عجموالخلق يفتِك أقواهم بأضعفِهم  

  كالليثِ بالبٌهْم أو كالحوتِ بالبَلَمأسرَى بك الله ليلاً إذ ملائكهُ والرسلُ فى المسجد الأقصى على قدملما خطرْتَ به التفوا بسيدهمكالشهبِ بالبدر أو كالجند بالعلم صلى وراءك منهم كل ذي خطرٍ  

ومن يفُزْ بحبيبِ الله يأتمم .ومعلوم ان شوقي كان قد عارض بهذه القصيدة قصيدة

(البردة ) للإمام البوصيري التي يقول في اولها :« أمن تذكر جيران بذي سلم  مزجت دمعاً جرى من مقلة بدم « .والمعارضة في الشعر معناها كما

لا يخفى ان يقرأ شاعر قصيدة معينة لشاعر آخر فيعجب بها ثم ينظم قصيدة اخرى على وزنها وقافيتها

وفي موضوعها في الغالب.وبعض الشعراء لا يقصدون من وراء ذلك الى اكثر من اظهار براعتهم في النظم وقدرتهم على مسايرة الشعراء السابقين لهم والنسج على منوالهم.وقصيدة شوقي التي قالها في معارضة قصيدة البردة للبوصيري وسماها «نهج البردة»

وهو اسم يدل على مبلغ تأدب شوقي وتواضعه فهو لا يعارض قصيدة البردة وانما يقول قصيدة على نهجها كأنه يقتفي خطاها

وينظر إليها على انها الاصل الذي لا يُجارى ولا يُعارض وانما يريد ان يسير على نهجه ويقتفي أثره ويستوحيه ويتتبع خطاه.