’’هنا’’ شرح قصيدة انا وليلى مع إعراب وقصة الدرس || 2020

’’هنا’’ شرح قصيدة انا وليلى مع إعراب وقصة الدرس || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ شرح قصيدة انا وليلى مع إعراب وقصة الدرس || 2020

شرح قصيدة انا وليلى.

نقدم لكم شرح قصيدة انا وليلى مع إعراب وقصة الدرس على كلام نيوز

عن الشاعر

قصيدة: أنا وليلى لـلشاعر العراقيّ: حسن مرواني قصة حبّ حسن لصديقتِه في الجامعة، واسمها سندس، حيثُ صارحها بالحبّ، إلا أنّها صدّتْه ورفضتْ حبّه العميق والكبير.فكتبَ هذه القصيدة وكانت الأولى والأخيرة له

قصيدة أنا وليلى : الثانوية العامة المسار الاكاديمي / اعرب / استخرج - YouTube

الفكرة العامة للنص

عتاب الشاعر لمحبوبتِه لتخليّها عنهالفكرة الأولى: مأساة وحزن الشاعر لرفض حبيبته له، من قوله: ماتتْ بمحراب مأساتي

الأبيات

1. ماتت بمحراب عينيْك ابتهالاتي * واستسلمتْ لرياح اليأس راياتيالمعنى الإجمالي: بعد أن رفع رايات المواجهة، استسلم وخضع في النهاية لرايات الهزيمةبمحراب: مكان للعبادة (اسم مكان)، الباء يفيد: (الظرفيّة) ابتهالاتي: الصلاة والخشوع والدعاء والمديح، استسلمتْ: خضعتْ، اليأس: البؤسراياتي: الأعلام، وهنا إيجاز بالحذف: أي راياتي البيضاء، كناية عن الاستسلامألموت هنا مجازي وليس حقيقي، ابتهالاتي: مصدر غير ثلاثي، فعله (ابتهل)ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي: شبّه نفسه بالعابد الذي يموت من شدة العبادة (استعارة مكنيّة) —-

2. جفّت على بابك الموصود أزمنتي * ليلى، وما أثمرتْ شيئًا نداءاتيالمعنى الإجمالي: عمر مشاعره انتهى فعليًّاجفّت: يبستْ، الموصود: المحكم: اسم مفعول، أثمرت: أتت بنتيجة، أزمنتي: أعماريوما أثمرت شيئًا نداءاتي: كناية عن اليأس والأسف والبؤس الشديد، (ما) نافيةجفّت على بابك الموصود: شبّه عمره بالنهر الجاف (استعارة مكنيّة) وما أثمرت شيئًا نداءاتي: شبّه النداء بالشجر الذي لا يثمر (استعارة مكنية)ليلى: حذف النداء للدلالة على قربِه الشديد منها، وهي رمز للمحبوبة—-

3. ممزّقٌ أنا لا جاه ولا ترفٌ * يغريكَ فيّ فخليني لآهاتي: يغريك فيّ: يحببك ويرغّبك فيّ، فخليني: فاتركيني، لآهاتي: لغة الوجع، جاه: قدر عالالبيت كلّه: دلالة على شدّة بؤسه ويأسه وحزنه، جاه وترف: بينهما ترادف يفيد إظهار المعنىممزقٌ أنا: كناية عن الضياع والتيه والألم، لا جاه ولا ترف: كناية عن الفقر ممزق: مقطّع خليني: أسلوب أمر يفيد الاستعطاف، ممزّق: اسم مفعول لفعل فوق ثلاثي، ترف: رفاهية وغنى—

-4. لو تعصرين سنين العمر أجمعها * لسال منها نزيف من جراحاتيلو: حرف شرط غير جازم، سال: جرى، نزيف: دم جار، منها: من؛ (تبعيض).البيت يوحي بشدة الألم والحزن واستمرار الوجع ومدى الجرح في قلبه وعمرهألبيت كلّه: شبّه السنين بالزيتون الذي يُعصر، وشبّه الحزن بالجرح (س م )من جراحاتي: من؛ (سببيّة)؛ أي بسبب الجراحات، أفاد تنكير كلمة (نزيف): لكثرة والتهويل—

-5. لو كنتُ ذا ترفْ ما كنتِ رافضةً * حبّي، ولكنّ عُسْرَ الحال مأساتيعسر: ضيق الحال، دلالة على الفقر، رافضة: معترضة (اسم فاعل)لكنّ: حرف يدلُّ على الاستدراك، ترف وعسر: بينهما طباق يوضّح المعنىلو كنتُ ذا ترفْ، ما كنتِ رافضةً حبّي: كناية عن نظرة ليلى السطحيّة للحياة، وهو فقير ****الفكرة الثانية: حال الشاعر بعد رفض حبيبتِه له. * الأبيات: من قوله: عانيتُ — ابتسامات

6. عانيتُ عانيتُ لا حزني أبوح به * ولستِ تدرينَ شيئًا عن معاناتي المعنى الإجمالي: الشاعر يعاني في صمتِ بدون أنْ يشعرَ حبيبتَه، وهذا أقسى وجععانيتُ: قاسيتُ وتألمت، أبوح: أفشي، أعلن، تدرين: تعرفين. معاناتي: وجعي عانيت عانيت: التكرار يفيد التأكيد على شدة المعاناةلا حزني أبوح به: دلالة على الصمت وعدم القدرة على التعبيرولستِ تدرين شيئًا عن معاناتي: كناية عن ذكرياته المريرة التي لا تعلمها بسبب صمته المعنى الإجمالي: يأبي الشاعرُ البوحَ بحبه لها: لأنه لا يريد أنْ يشعرَها بالحزن والهمّ—

-7. أمشي وأضحكُ يا ليلى مكابرةً* علّي أخبّي عن الناس احتضاراتيالمعنى الإجمالي: يريد الشاعر أنْ يظهرَ امام الناس قويًّا رغم أنه ضعيفٌ وحزينٌ جدًّايا ليلى: أسلوب نداء، مكابرة: معاندة، احتضاراتي: لحظات خروج الروحالشطر الأول: كناية عن ابتسامته التي يخبي خلفها حزن عميق الشطر الثاني: كناية عن الحب حتى الموت، علّي: لعلّني،احتضارات: جمع مؤنّث سالم، والجمع هنا؛ لكثرة الآلام والأوجاع مكابرة: كناية عن شدة التحمّل في إخفاء حزنه، وهي مصدر غير ثلاثي فعلها (كابر).—

-8. لا الناس تعرفُ ما أمري فتعذرني * ولا سبيلَ لديهم في مواساتي تعذرني: ترفع عن اللوم، سبيل: طريق، جمعها: سُبُل – أسبلة – سبولمواساتي: التخفيف عني، ولا سبيل لديهم في مواساتي: دلالة على حزنه الشديدما أمري: ما استفهامية، مفرد الناس: إنسان—

-9. يرسو بجفني حرمانٌ يمصُّ دمي * ويستبيح إذا شاء ابتساماتي يرسو: يقف على، جفني: طرفي، يمصُّ دمي: يسترق من دمي، يستبيح: ينتهك، شاء: أراد، حرمان: مصدر ثلاثي من (حرم)يرسو بجفني حرمان، لماذا اختار الجفن ولم يختر القلب: لأن العين تقرأ أخبار القلب، والقلب يرسل أحزانَه للعين.ويستبيح إذا شاء ابتساماتي: شبّه الحرمان بالعدو الذي يستبيح (استعارة مكنيّة).البيتُ كلّه: يوحي (بالأرق)—-الفكرة الثالثة: اعتراف الشاعر بذنبه.* الأبيات: من قوله: معذورةٌ أنتِ — مسرّاتي

10. معذورة أنتِ إنْ أجهضتِ لي أملي * لا الذنبُ ذنبكُ بل كانتْ حماقاتيأجهضت: بدّدْتِ وأسقطْتِ، توحي بانقطاع الأمل وقطع الرجاء، وانتهاء روح جديدة أجهضتِ لي أملي: شبّه الأمل بالمرأة الحامل، استعارة مكنيّة، مضادُ (أجهضت): حافظتْمعذورة: غير مُلامة، وهي اسم مفعول، الذنب: الإثم، الحماقات: التصرفات غير الحكيمة، لا الذنب: لا نافية، بل كانت: بل حرف عطف يفيد الإضراب، البيت كلّه: حمّل الشاعرُ نفسَه مسؤوليّة رفضِ ليلى لحبِّه—-

11. أضعتُ في عرض الصحراء قافلتي * وجئتُ أبحثُ في عينيّك عن ذاتيأضعتُ: ضيّعتُ، والهمزة تفيد: (التعدية)، عرض: ناحيِة، ذاتي: نفسي (اسم منسوب)أضعتُ في عَرَضِ الصحراءِ قافلتي: دلالة على الضياع وفقدان الأملوجئتُ أبحث في عينيْك عن ذاتي: شبّه ذاته بشيء مفقود (استعارة مكنيّة)—

-12. غَرَسْتِ كفّكِ تجتثينَ أورِدَتي * وتسحقينَ بلا فرِفْقٍ مسرَّاتيغرستِ: رسّخْتِ، تجتثين: تقطعين، أوردتَي، عروقي، تسحقين: تمحينَمسرّاتي: سعادتي، مفردُها (مسرّة)، وهي (مصدر ميمي)، بـلا رفق: (لا) زائدة للنفيغرستِ كفّكِ تجتثينَ أوردَتي: شبّه كفّ ليلى بالفأس، وأوردَته بأشجار (استعارة مكنيّة)تسحقينَ بلا رفْقٍ مسرّاتي: شبّه المسرّات بشيء ماديّ يُسْحَق (استعارة مكنيّة)—-الفكرة الرابعة: فقده للمحبوبة، وانتهاء حكاية الحب.* الأبيات: من قوله: واغربتاه! — حكاياتي

13. واغربتاه! مضاعٌ هاجرتْ مدني * عنّي وما أبحرتْ منها شراعاتيمضاع: ضائع، وهي اسم مفعول، توحي بأنّ ليلى هي التي أضاعتْه، دلالة على الألم الشديد شراعاتي، قماش يُنْصَب على السفينة، مفردُها (شراع)، وفيها: مجاز مرسل علاقته الجزئيّةواغربتاه: أسلوب نداء غرضه التحسّر، (وا): حرف الندبة، تدل على توجعه من أثر الغربةما أبحرت: (ما) نافية، هاجرتْ مدني عنّي: شبّه المدن بإنسان مهاجر (استعارة مكنيّة)البيت كلّه: كناية عن جفاء المحبوبة، وبقائها في قلبه، هاجرت مدني عني: (مدنه: هي ليلى)—

-14. نُفيتُ واستوطَنَ الأغرابُ في بلدي * ودمّروا كلّ أشيائي الحبيباتِنُفيتُ: أُبعِدْتُ قسِرًا وعُنْوَةً، استوطن: احتلّ، دمّروا: حطّموا، دمّروا كلّ أشيائي: (الأشياء هي: ليلى)، استوطن الأغراب: دلالة على ارتباط محبوبتِه بغيرهالبيت كلّه: صوّر الشاعرُ محبوبَتَه بالوطن الذي يحتلّه الأغراب (استعارة مكنيّة) —

-15. خانتْكِ عيناك في زيْفٍ وفي كَذِبٍ * أمْ غرّكِ البُهْرُجُ الخدّاعُ، مولاتي! خانتْكِ: غدرتْكِ، زيفٍ = كَذِب: بينهما ترادف يظهر المعنى، مضادُهما: حقيقة، غرّك: خدعَكالبُهرجُ: الزينة الكاذبة، جمعها (بهارج)، الخدّاع: الكاذب المضلّل، وهي صيغة مبالغةأمْ غرّك: (أم) حرف عطف يفيد الإضراب، خانتْكِ عيناك: شبّه العينينِ بالخائن (استعارة مكنيّة)مولاتي: تدلُّ على احترامِه وتقديرِه لها رغم بعدِه عنها، زيف: مصدر، البيت كلّه: توحي بأنّ الشاعرَ ناقمٌ على ما فعلتْه المحبوبةُ، من تركِها له، جمع زيف: (زيوف، أزياف…)”خانتْكِ عيناكِ…”، كيف خانتْه العينان؟ بالالتفاتِ لغيره—

-16. فراشةٌ جئتُ أُلْقِي كُحْلَ أجنحَتي * لديكِ فاحترقتِ ظُلْمًا جناحاتي فراشةٌ جئتُ: شبّه نفسه بالفراشة التي تسرعُ في طلبِ محبوبِها (استعارة مكنيّة)فاحترقَتْ: الفاء عاطفة تفيد الترتيب والسرعة، جناحات: مفردُها (جناح)—

-17. أصيحُ، والسيفُ مزروعٌ بخاصرَتي * والغدرُ حطّمَ آمالي العريضاتِأصيح: أصرخ، مزروع: مغروس، وهو اسم مفعول، الغدر: الخيانة، حطّم: كسّر ودمّر وهشّم، السيف: اسم آلة، والسيف: الواو حالية، الغدر: مصدر، استخدم السيف: دلالة على الغدر الكبيرالسيفُ مزروعٌ بخاصرَتي: شبّه الخاصرة بالأرض التي تُزرَع (استعارة مكنيّة)، آمالي: توحي بشدّة تعلّقه وثقتِه التي خابتْ بالمحبوبة، مفردُها: أملوالغدرُ حطّم آمالي العريضاتِ: توحي بأنّ الشاعرَ ناقمٌ على ما فعلتْه المحبوبةُ، من تركِها له والغدرُ حطّم آمالي العريضاتِ: شبّه الغدر بآلة تهشّم العظام (استعارة مكنيّة)—

-18. وأنتِ أيضًا ألا تبّتْ يداكِ إذا * آثرتِ قتليَ واستعذبتِ أنّاتي تبّتْ: خسئَتْ، آثَرْتِ: فضّلْتِ، استعذبتِ: تلذّذْتِ، والزيادة فيها تفيد (الاعتقاد)، أنّاتي: عذاباتيألا + تبّت: (ألا والفعل الماضي “تبّت”) تفيد التوبيخ ألا تبّت يداكِ: تناص ديني من القرآن، وفيها كناية عن الفقر، وتوحي بأن الشاعر ناقمٌ منها—

-19. من لي بحذفِ اسمكِ الشفّاف من لُغتي * إذن ستمسي بلا ليلى حكاياتي من لي: (من) استفهاميّة، الشفّاف: الرقيق، ستسمي: (السين) حرف استقبال، بلا: بدونستمسي بلا ليلى: كناية عن فقدان الأمل برجوع ليلىمن لي بحذفِ اسمكِ الشفّاف: أسلوب استفهام يفيد النفي والاستبعاد، وتوحي: باستحالة نسيانِهااختار (ستمسي)، بدلًا من (ستصبح)؟ لأنّ المساء هو فراش الذكريات ومستودع الأمنيات—

أسئلة متفرّقة

1. استهلّ الشاعرُ قصيدتَه بخاتمةِ تجربتِه مع ليلى، ناقش ذلك. لأنّه واقعٌ تحتَ تأثير تجربتِه، فبدأ من الحالة التي آلَ إليها، ثم سرَدَ القصة التي خاضها.2. استخدم الشاعرُ ألفاظًا كثيرةً تُشيرُ إلى فقرِه، نذكرُها.(اليأس، ممزّق، لا جاه ولا ترف، عسر الحال، معاناتي، حرمان…)3. نعيّن الأبيات التي تتحدّث عن الفوارقِ الاجتماعيّة. [ممزّقٌ أنا لا جاه ولا ترفٌ * يغريكَ فيّ فخليني لآهاتي][لو كنتُ ذا ترفْ ما كنتِ رافضةً * حبّي، ولكنّ عُسْرَ الحال مأساتي][خانتْكِ عيناك في زيْفٍ وفي كَذِبٍ * أمْ غرّكِ البُهْرُجُ الخدّاعُ، مولاتي!] 4. في القصيدة صراعٌ داخليّ عاشه الشاعر، نذكرُ أبياتًا توضّح ذلك. [ممزّقٌ أنا لا جاه ولا ترفٌ * يغريكَ فيّ فخليني لآهاتي][عانيتُ عانيتُ لا حزني أبوح به * ولستِ تدرينَ شيئًا عن معاناتي][أمشي وأضحكُ يا ليلى مكابرةً* علّي أخبّي عن الناس احتضاراتي][من لي بحذفِ اسمكِ الشفّاف من لُغتي * إذن ستمسي بلا ليلى حكاياتي]