’’هنا’’ شرح قصيدة رياض الربيع || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ شرح قصيدة رياض الربيع || 2021

فى كلام نيوز شرح قصيدة رياض الربيع

شعر عن الربيع قصير - سطور

 الصور البلاغية و المحسنات البديعية


* استخدم الشاعر الصور الجزئية في البيت الأول (تشبيه تمثيلي

فهو يشخص الأرض في صورة الفتاة المزهوة بما تلبس من الثياب .


* و في قوله “تناسجته سوار ” (استعارة مكنية ، فقد شبه السحب بالحائك الماهر الذي يخيط المناسب من الثياب
* يستمر في تشخيص الطبيعة ،فيقول (شكرت )

و (تثني )فالأرض تقوم بأفعال لا يقوم بها إلا الإنسان .
* ثم يشبه مسرى النسيم في الجسم بمسرى الروح فيه فكأنه يبعث الحياة لمن يستنشقه .
*يواصل في أسلوبه الخبري ليقول أن الرياح حملت شكر الأرض و هو هنا يشبه الرياح بالإنسان فهي تؤدي ما يؤديه العواد للمريض (استعارة مكنية ).
في صورة مبتكرة يجعل من هذا المنظر (تحية أنف )فقد شبه الرائحة الطيبة برائحة الصالح من الأولاد ،و في
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


الأفكار


الفكرة العامة : وصف جمال الطبيعة .
(1-2) وصف أرض الرياض (الحدائق ).
(3-7) الأمطار و أثرها على الرياض .
(8-10) وصف تغريد الحمام في الرياض .
* من ملامح التجديد في القصيدة :
1. القصيدة قصيرة مقصورة على عدد محدود من الأبيات .
2. وحدة الموضوع و الغرض (الوحدة العضوية ).
3. تخلت عن المقدمة الطللية .
4. عميقة في أفكارها تعكس حالة الشاعر النفسية .
5. تشخيص عناصر الطبيعة و بعث الحياة و الحركة فيها .
6. الجمع بين الوصف الوجداني و الظاهري .


سمات أسلوب الشاعر


1. استخدام الصور الخيالية ((الكلية و الجزئية )).
2. استخدام المحسنات البديعية بقلة .
3. سهولة الألفاظ .
4. وضوح المعاني و عمقها .
5. استخدام الأساليب الخبرية .
6. تشخيص عناصر الطبيعة .
7. الوصف الوجداني .
8. روعة التصوير و التجسيم .


ملامح شخصية الشاعر


1. محب للطبيعة .
2. متشائم .
3. حزين .
4. يشعر بالوحدة .


قصيدة منظر الرياض


الشرح:
1. الشاعر يصف جمال الطبيعة فيبدأ بوصف جمال الأرض فيقول ان هذه الورود و الثمار بأنواعها و الحشائش التي تتمايل يمينا و شمالا بفعل الرياح مثل الفتاة الجميلة التي تلبس ثوباً جميلاً و تمشي مشية الخيلاء.
2. ان سحابة الليل و سحابة النهار التي تنزل المطر على الأرض بالتوالي كالحائك الذي ينسج ثوباً مزخرفاص و ملوناً في غاية الدقة و المهارة و الجمال.
3. شكرت الأرض السماء و المطر المتوالي عليها لأنه جعلها كثيرة الاخضار و الجمال.
4. فالأرض تشكر و تثني السماء على ما قدمته لها من مطر احياها و يتمثل هذا الشكر بانتشار الرائحة الطيبة في انحاء البلاد.
5. ان تأثير النسيم العليل في الأرواح كأنه تأثير الروح في الجسد و إحيائها له و يجدد نشاطها.
6. لا زالت الأرض تشكر و تثني على السماء و المطر و هذا الشكر يتمثل في انها بعثت النسيم العليل بروائحه الطيبة فكان له اثره الطيب علىالنفس فيبلسم الجروح و يخفف الهموم و يكون اثرها كما يدعوا الزائر للمريض بالشفاء العاجل .