“هنا” شرح قصيدة زهير بن ابي سلمى يمينا لنعم السيدان || 2020

“هنا” شرح قصيدة زهير بن ابي سلمى يمينا لنعم السيدان || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

“هنا” شرح قصيدة زهير بن ابي سلمى يمينا لنعم السيدان || 2020

نقدم لكم شرح قصيدة زهير بن ابي سلمى يمينا لنعم السيدان – شرح وتحليل معلقة زهير بن أبي سلمىشرح قصيدة زهير بن أبي سلمى في الحكمةشرح قصيدة زهير بن أبي سلمى رأيت المناياالصورة الفنية في شعر زهير بن أبي سلمى pdfشرح معلقة زهير بن أبي سلمى للزوزني PDFشرح معلقة زهير بن أبي سلمى للزوزنيمعلقة زهير بن أبي سلمى أمن أُمِّ أَوْفَىإعراب معلقة زهير بن أبي سلمى

شرح قصيدة زهير بن ابي سلمى يمينا لنعم السيدان

شرح وتحليل معلقة زهير بن ابي سلمى.

يعد زهير من الشعراء الفحول الذين أثروا الشعر العربى بالفاظ صعبة وتعبيرات يصعب على غيره قولها وهو ما يظهر فى قصائده المتعددة

شرح الابيات

الجزء الاول

الأبيات )1-3) الفكرة : الوقوف على الطلل بعد غياب وتذكر معالمها:

1- أَمــنْ أُمِّ أَوْفَى دِمنةٌ لَــمْ تَكَلَّـمِ بِحَـوْمَانَةِ الــدُّرَّاجِ فَالمُتَثَلَّـمِوضح المقصود بالمفردات التالية:أم أوفى: زوج الشاعر الدمنة : ما اسود من آثار الدار والرماد وغير ه ، والجمع الدمن ، حومانة الدراج والمتلثم : موضعانالشرح : : يتساءل الشاعر عن أثر من آثار زوجته أم أوفى، وقف عليها (في مكان في نجد اسمه حومانة الدراج والمتثلم)، ولم تنطق بكلمة لأن زوجته هجرته .الهمزة في أمن للاستفهامالميم في (تكلم و فالمتثلم ) تصريع تكلم : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه السكون وحرك بالكسر للضرورة الشعرية

2- بِهَا العِيْنُ وَالأَرْآمُ يَمْشِينَ خلْفةً وَأَطْلاؤُهَا يَنْهَضْنَ منْ كُلِّ مَجْثَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: العين : الواسعات العيون ، الأرام : جمع رئم وهو الظبي الأبيض خالص البياض ، خلفه : يخلف بعضها بعضا إذا مضى قطيع منها جاء قطيع آخر ، ” الأطلاء : جمع الطلا وهو ولد الظبية والبقرة الوحشية. ، مجثم : موضع الجثوم ، مكان يتستريح في الحيوان.الشرح : في هذه الأطلال يرى الشاعر بقر وحش واسعات العيون وظباء بيض يمشين بها خالفات بعضها وتنهض أولادها من مرابضها لترضعها أمهاتها.ذكر مظاهر الحياة بعد الحرب يدل على السلام والوئام الذي حل بالديار بعد السلام الذي حدث

.3- وَقَفْتُ بِهَا مِنْ بَـعْدِ عِشـْرِينَ حِجـَّةً فَلأيَاً عرَفْتُ الدَّارَ بَعْدَ توَهُّمِوضح المقصود بالمفردات التالية: الحجة : السنة ، والجمع الحجج ، اللأي : الجهد والمشقة.الشرح : وقفت بدار أم أوفى بعد مضي عشرين سنة من الغياب ، وعرفت دارها بعد التوهم بمقاساة جهد ومعاناة مشقة ، لبعد العهد بها وذهاب معالمها.أعلل : لم يتعرف الشاعر على بقايا الديار بسهولةبسبب طول فترة الغياب (20عاما)حجة : تمييز منصوبالأبيات

شرح وتحليل معلقة زهير بن أبي سلمى

الجزء الثاني

4-6) الفكرة : الإشادة بالمصلحين لإدراكها السلم بين القبيلتين:

4- يَمِينـاً لَنِعْمَ السَّيـّدَانِ وُجِدْتُمَــا على كُلِّ حَالٍ مِنْ سَـحِيْلٍ وَمُبْــرَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: السحيل : المفتول على قوة واحدة ، المبرم : المفتول على قوتين أو أكثر ، ثم يستعار السحيل للضعيف والمبرم للقوي الشرح : يقسم الشاعر يمينا أن السيدين (هرم بن سنان، والحارث بن عوف ) قد استوفيا صفات الشرف والعلياء في كل الأحوال من شدة ورخاء لما تحملاه من ديات القتلى والصلح بين عبس وذبيان .الكناية : كنى الشاعر عن حال الرخاء واليسر بالخيط اللين غير المبرم , وعن حال الشدة والعسر بالخيط الذي احكم فتلهالمحسنات البديعية : الطباق في قوله (سحيل ومبرم) لتأكيد المعاني وتوضيحه

حكمة زهير ..امتداح الصلح والتعايش - ملاحق - رمضان - أشعار الخير - البيان

.5- تَدَارَكْتُـمَا عَبْسًــا وَذُبْيَانَ بَعــْدَمَــا تَفَـانَوْا وَدَقُّوا بَيْنهُمْ عِـطْرَ مَنْشَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: التدارك : التلافي ، أي تداركتما أمرهما ، التفاني : التشارك في الفناء ، منشم : قيل فيه انه اسم امرأة عطارة اشترى قوم منها جفنة من العطر، وتعاقدوا وتحالفوا وجعلوا آية الحلف غمسهم الأيدي في ذلك العطر، فقاتلوا العدو الذي تحالفوا على قتاله فقتلوا عن آخرهم ، فتطير العرب بعطر منشم ، وقيل : بل كان عطارا يشترى منه ما يحنط به الموتى وسار بهما المثلالشرح : :يخاطب الشاعر سيدين كريمين هما هرم بن سنان والحارث بن عوف قائلا :تلافيتما أمر هاتين القبيلتين بعدما أفنى القتال رجالهما وبعد دقهم عطر هذه المرأة ، أي بعد إتيان القتال على آخرهم كما أتى على آخر المتعطريندقوا بينهم عطر منشم) كناية عن الموت التام؛ لأن منشم هذه باعت قوماً عطراً فماتوا جميعاًعبسا و عطر : كلاهما مفعول به

6- وَقَدْ قُلْتُمَا إِنْ نُدْرِكِ السِّـلْمَ وَاسِعاً بِمالٍ وَمَعْرُوفٍ مِنَ القـَوْلِ نَسْلَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: السلم: الصلح الشرح : :يخاطب الشاعر هرم ابن سنان والحارث بن عوف قائلا: وقد قلتما إن اتفق لنا إتمام الصلح بين القبيلتين ببذل المال وإسداء المعروف من الخير سلمنا من تفاني العشائر.ان :حرف شرط جازم لفعلينالأبيات )7-9) الفكرة : الحديث عن الحرب ووصف ويلاتها :

الجزء الثالث

7- وَمَا الحَـرْبُ إِلاَّ مـَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُم وَمـَا هـوَ عَنْهَا بِالحَدِيثِ المُرَجَّمِوضح المقصود بالمفردات التالية:الذوق : التجربة ، الحديث المرجم : الذي يرجم فيه بالظنون أي يحكم فيه بظنونها .الشرح : :يخاطب الشاعر ابن سنان والحارث قائلا: ليست الحرب إلا ما عهدتموها وجربتموها ومارستم كراهتها وما أقوله شهدت عليه الشواهد الصادقة من التجارب وليس من أحكام الظنوناسلوب حصر وَمَا الحَـرْبُ إِلاَّ مـَا عَلِمْتُمْ وَذُقْتُم

8- مَتـَـى تَبْعـثُوهَا تَبْعَـثـُوهَا ذَمِيْمَة ًوَتَضـرَ إِذَا ضـَرَّيْتُمُـوهَا فَتَضْرَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: تضر : شدة الحرب واستعار نارها ، من ضرى الأسد إذا تهيأ لفريسته *تضرم : تشتعل.• الشرح : يخاطب الشاعر علمت عبس وذبيان :قائلا :لقد علمت عبس وذبيان نتائج الحرب وعرفوا كراهتها، وليس الحديث عن الحرب رجما بالغيب أو حديثا عن مجهول .• الاستعارة شبه الحرب مرة بالأسد الذي يتوثب لافتراس فريسته (تضر) وأخرى بالنار المتوقدة التي تلتهم الأخضر واليابس , والاستعارتان مكنيتان.• المحسنات البديعية: الجناس في قوله (تضر وتضرم) لتأكيد المعاني وتوضيحها.

9- فَتَعـرُكُكُمْ عـَرْكَ الرحى بِثِفَالِهَـا وَتَلْقَحْ كِشَـافاً ثُمَّ تُنْتَجْ فَتُتْئِـــمِوضح المقصود بالمفردات التالية: ثفال الرحى : خرقة أو جلدة تبسط تحتها ليقع الطحين . والباء في قوله بثفالها بمعنى مع ، تلقح تحمل الولد ، الكشاف : أن تلقح نعجة في السنة مرتين ، تتئم : أن تلد الأنثى توأمين ،• الشرح : يخاطب الشاعر علمت عبس وذبيان واصفا الحرب وويلاتها وتعرككم الحرب عرك الرحى الحب مع ثفاله ، وخص تلك الحالة لأنه لا يبسط إلا عند الطحن ، ثم قال وتلقح الحرب في السنة مرتين وتلد توأمين ، جعل الحرب بمنزلة طحن الرحى الحب وجعل صنوف الشر تتولد من تلك الحروب بمنزلة الأولاد الناشئة من الأمهات ، وبالغ في وصفها باستتباع الشر شيئين : احدهما جعله إياها لاقحة كشافا ، والآخر إتآمها .• في صدر البيت صور الحرب في صورة الرحى، جاعلاً البشر في صورة حبوب تتحول إلى دقيق يسقط على الثفال.وصورها في عجز البيت في صورة الناقة التي تلد في كل عام توأم، في إشارة واضحة لهزال تلك الناقة وهزال أبنائها؛ وبالتالي عدم فائدتها، وجلبهم للأمراض، (استعارة مكنية) ورمى من وراء الصورتين إلى هدف واحد،هوالتنفير من الحرب بوصفها على هذه الصورة القبيحة .الأبيات0 )1-15) الفكرة : من لباب الحكم

الجزء الرابع

10) ســَئِـمْـتُ تَكَالِيْفَ الحَيَاةِ وَمَنْ يَعِـشُ ثَمَانِيـنَ حَوْلاً لا أَبَا لَكَ يَسْأَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: سئمت الشيء : مللته ، التكاليف : المشاق والشدائد ، لا أبا لك : يراد بها التنبيه والإعلام .الشرح : يتحدث الشاعر عن تجربته في الحياة قائلا :مللت مشاق الحياة وشدائدها ، ومن عاش ثمانين سنة ملَّ الكبر لا محالة

.11) رأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشـْوَاءَ مَنْ تُصِب/تُمِـتْهُ وَمَنْ تُخْطِىء يُعَمَّـرْ فَيَهْرَمِوضح المقصود بالمفردات التالية: الخبط : الضرب باليد ، العشواء : تأنيث الأعشى ، والعشواء : الناقة التي لا تبصر ليلا ، التعمير:تطويل العمر الشرح : يتحدث الشاعر عن تجربته في الحياة قائلا :رأيت المنايا تصيب الناس على غير نسق وترتيب وبصيرة كما أن هذه الناقة تطأ على غير بصيرة ، من أصابته أهلكته ومن أخطأته أبقته يبلغ الهرمالصورة الفنية : شبه الشاعر المنايا بالناقة التي تسير على غير هدى رأَيْتُ المَنَايَا خَبْطَ عَشـْوَاءَ المحسنات البديعية : الطباق في قوله تصيب وتخطئ لتأكيد المعاني وتوضيحها

12) وَمَنْ لَمْ يُصَـانِعْ فِي أُمُـورٍ كَثِيـرَةٍ يُضَـرَّسْ بِأَنْيَابٍ وَيُوْطَأ بِمَنْسِـمِوضح المقصود بالمفردات التالية: يصانع : يداري , يضرس بأنياب : يغلب ويذل , يوطأ : يداس , المنسم: خفّ البعير، والجمع المناسمالشرح : ومن لم يدارالناس في كثير من الأمور قهروه وأذلوه وربما قتلوه كالذي يضرس بالناب ويوطأ بالمنسم .يوطأ بمنسم : كناية عن الذل

الجزء الخامس

13) وَمَنْ يَجْعَلِ المَعْرُوفَ فِي غَيْرِ أَهْلِـهِ يَكُـنْ حَمْدُهُ ذَماً عَلَيْهِ وَيَندَمِالشرح : من أحسن إلى من لم يكن أهلا للاحسان إليه والامتنان عليه ، ذُمَّ ولم يحمد , فيندم على إحسانه في غير موضعه.المحسنات البديعية: حمد ،ذم :طباق

14) وَمَهْمَا تـَكُنْ عِنْدَ امْرِئٍ مَنْ خَلِيقَـةٍ وَإِنْ خَالَهَا تَخْفَى عَلَى النَّاسِ تُعْلَـمِوضح المقصود بالمفردات التالية: خليقة : طبع. الشرح : مهما كان للإنسان من صفة أو خلق , يظن أنه يخفى على الناس عُلم ،” أن الأخلاق لا تخفى والتخلق لا يبقى”

15) لِسـانُ الفَتَى نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُــؤَادُه فَلَمْ يَبْـقَ إَلا صـُورَةُ اللَّحْمِ وَالــدَّمِالشرح: الإنسان بلسانه وقلبه وما عدا ذلك صورة .المحسنات البديعية :حسن التقسيم في قوله نِصْفٌ وَنِصْفٌ فُــؤَادُهُ لتأكيد المعاني وتوضيحها.الصورة الفنية:صور اللسان والقلب بصورة جسم الإنسان.معاني المفرداتدمنة: ما اسود من آثار الديار. حومانة الدراج والمتثلم: موضعان. العين: واسعات العيون، ويعني بها بقر الوحش. الآرام: الظباء.خِلفة: يخلف بعضها بعضا. إذا مضى قطيع منها جاء قطيع آخر.أطلاؤها: أبناؤها. مجثم: اسم مكان جثم، موضع تجثم فيه الحيوانات وتستريح.لأيا: جهدا ومشقة، أي تعرف عليها بعد جهد وطول تأمل. سحيل: خيط غير مبرم بخيط آخر، ويرمز به لحال الرخاء.مبرم: خيطان أو أكثر فُتلا حتى صارا خيطا واحدا، ويرمز به لحال الشدة.مَنشِم: اسم امرأة تبيع العطر، وترمز إلى الشؤم. المرجَّم: المظنون الذي لا يعتمد على يقين. تبعثوها: تهيجوها وتشعلوها. تضر: تشتد، من ضرى الأسد إذا تهيأ للفريسة . تضرم: تشتعل. تعرككم: تطحنكم.ثقال: خرقة أو قطعة من الجلد توضع تحت الرحى ليقع عليها الطحين. تلقح كشافا: تحمل كل عام. تُتئم : تلد توأمين. لا أبا لك: دعاء يستعمل للحث والتنبه. عشواء: ناقة لا تبصر ليلا. يصانع: يداري.يضرَّس بأنياب: المراد يغلب ويذل. يوطأ: يداس. المنسم: خف البعير. خليقة:

طبيعة النص

س1: علل لقب زهير بن أبي سلمى المزني، شاعر الحوليات لأنه كان يبذل جهدا كبيرا فيلا تنقيح شعره , وازالة عيوبه ويقضي في نظم القصيدة حولا كاملا س2: سم ابرز أقارب زهير ممن كانوا من الشعراء1) كان أبوه شاعرا2) كان خاله شاعرا مجيدا وسيدا جوادا، فاغترف زهير من شعره، وتأثر بعلمه وخلقه،3) وتتلمذ في الشعر كذلك على زوج أمه الشاعر التميمي المشهور، فكان له في الشعر ما لم يكن لغيره، فقد4) ، وكذلك كانت أختاه سلمى والخنساء، 5) وابناه بجير وكعب الذي أدرك الرسول – صلى الله عليه وسلم – ومدحه في قصيدة لامية مشهورة. عمِّر زهير طويلا، وتوفي عام 608م ترجيحيا.