’’هنا’’ شرح قصيدة فخر عربي للصف العاشر || 2020

’’هنا’’ شرح قصيدة فخر عربي للصف العاشر || 2020


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ شرح قصيدة فخر عربي للصف العاشر || 2020

شرح قصيدة فخر عربي للشاعر النابغة الجعدي للصف العاشر

١_خليلي غضا ساعة وتهجرا .. ولوما ما أحدث الدهر أو ذرا ..٢_ألم تعلما أن انصرافا فسرعة ….لسير أحق اليوم من غن تقصرا..٣_ وإن جاء أمر لا تطيقان دفعه….فلا تجزعا مما قضى الله واصبرا٤_ ألم تعلما أن الملامة نفعها….قليل إذا ما الشيء ولى فأدبرا٥_ لوى الله علم الغيب عمّن سواءه …ويعلم منه ما مضى وتأخرا٦_ تبعت رسول الله إذ جاء بالهدى …ويتلو كتابا كالمجرة نيرا..٧_ وجاهدت حتى ما أحس ومن معي ….سهيلا إذا ما لاح ثمت غورا…٨_ أقيم على التقوى وأرضى بفعلها…..وكنت من النار المخوفة أوجرا ..٩_ فأصبح قلبي قد صحا غير أنه ….وكل امرئ لاق من الدهر قنطرا…١٠_ تذكر شيئا قد مضى لسبيله ..ومن حاجة المخزون غن يتذكرا… ١١_ وإنا أناس لا نعود خيلنا…..إذا ما التقينا أن تحيد وتنفرا. ١٢_ وتنكر يوم الروع ألوان خيلنا…من الطعن حتى تحسب الجون أشقرا .

تحليل النص

١_يخاطب الشاعر أصحابه قائلا:يا صاحبيَّ اتركاني قليلا عند وقت الظهيرة كي أدرك ماذا حلّ بهذا الزمان الذي تغير فيه كل شيء..٢_ألم تفهما أن الحق ظهر بظهور النبوة ، ولنسارع إلى تصديق الرسول ولا نقصر في اعترافنا و إيماننا بما جاء به…٣_وإذا تعرضتما إلى مصيبة ما فلا تخافا ، فهذه من قضاء الله وقدره ، وعليكما بالصبر على الشدائد…٤_ لا تقولا لو فعلنا كذا كان كذا وكذا ، فاللوم لا يجدي نفعا فكل شيء في هذه الحياة زائل لا محالة.. ٥_لقد أخفى الله علم الغيب عن الإنسان ، حتى يدرك بعقله عظمة الله ، ويتذكر الماضي ويدرك ما فاته ويعمل للحاضر والمستقبل…٦_ لقد آمنت برسول الله الذي جاء بالقرآن الذي فيه هدى ورحمة للناس ، وفيه آيات محكمات تدل على عظمة الله ..٧_ لقد صدّقته أنا وصديقي ، وآمنت به حاضرا وغائبا لأنه على حق …٨_ لقد آمنت به وبرسالته وقرآنه الذي يتكلم عن يوم القيامة، وأن جزاء الكافرين النار والعذاب الأليم..٩_لقد استيقظ قلبي من غفلته ، وأصبح يؤمن بالحق وبعظمته وصدقه، فكل إنسان سيتعرض إلى أمور عظيمة ، وعليه تجازوها بحكمة وسداد..١٠_ لقد تذكر قلبي أشياء كثيرة وعلى المرء أن يعمل صالحا حتى لا يقع في الذنوب،فالماضي لا ينسى لكن يجب تجاوزه إلى حياة أفضل…١١_ نحن العرب نخوض المعارك ، وتأبى خيولنا أن تفرّ من المعركة ، فإما النصر أو الشهادة …١٢_ ولشدة هول المعارك تتلطخ خيولنا بالدماء ، ولكنها مستمرة في القتال رغم نزيف الجرح وطعنات السيوف.

اعراب القصيدة فخر عربي للنابغة الجعدي؟ - نصائح