’’هنا’’ شرح قصيدة قيم عربية || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ شرح قصيدة قيم عربية || 2021

فى كلام نيوز شرح قصيدة قيم عربية

قصيدة ( قيّم عربيّة ) للصف الثالث الإعدادي/ الجزء الأول/ علي البقالي -  YouTube


الفكرة العامة للقصيدة

السؤال: عن ماذا تتحدث القصيدة؟ الجواب = الفكرة العامة: ( إبراز مزايا الشاعر، وتفضله على قومه، وبيان أن أعماله كفيلة بأن تكسبهم مدح وثناء الآخرين )



غرض القصيدة

الفخر والاعتزاز ( حيث يمدح الشاعر نفسه ويبين فضله على قومه وتميزه عنهم ) .



تحليل القصيدة

( أبيات المجموعة أ )


1. يعاتبني في الــديــن قومي وإنمــــا
ديوني في أشــياء تكســـــــبهم حـمدا




معاني المفردات

يعاتبني : يلومني / الدين : الاقتراض والسلف / تكسبهم : تمنحهم وتعطيهم / حمدا : ثناء وشكر .

الكشف في المعجم : أ.

طريقة الكشف عن ( يعاتــبني ) في المعجم : 1. نحول الفعل إلى صيغة الماضي ،فتصبح : ( عاتب ) . 2. نحذف الحرف الزائد ، فتصبح الكلمة ( عتب ) . 3 . نكشف عن الكلمة في باب ( العين ) ، مـــــــــادة ( ع – ت – ب ) .


التطبيق النحوي

أ. ( يعاتبني ) : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة ، والنون للقايو ، وياء المتكلم : ضمير بارز متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به . ب. ( أشياء ) : اسم مجرور وعلامة جره الفتحة النائبة عن الكسرة لأنه ممنوع من الصرف .


شرح البيت

إن قومي يلومونني ويعانبونني بسبب استدانتي واقتراضي الأموال ، ولكني حقيقة لم أقترض ، ولم تكن ديوني سوى لأمور أحاول من خلالها أن أمنحهم حمد وثناء ومدح الآخرين .

الفكرة الجزئية للبيت: قوم الشاعر يلمونه لاستدانته، بينا يستدين ليكسبهم المدح والثناء .

2. ألــم يـــرَ قومي كــــيف أوســـر مــرة
وأعســـر حتـــى تبلــــغ العسرة الجهدا ؟


معاني المفردات

أوسر : يتيسر بي الحال / أعسر : افتقر ويتعسر حالي / العسرة : الضيق / الجهدا : المشقة والتعب .

الدلالات والإيحاءات:

أ. ( حتى تبلغ العسرة الجهدا ) : دلالة على أن الحال يضيق أحيانـًا بالشاعر، لدرجة أنه لا يقوى على تحمل مشقة ذلك الضيق . ب. ( حتى ) : تفيد الغاية .. ( الحال بلغ غاية الضيق ) .

الأساليب: أ. ( البيت كله ): أسلوب إنشائي طلبي ، نوعه : ( استفهام ) ، والغرض منه هو ( التقرير والتأكيد ).

العلاقات: أ . العلاقة بين اللفظتين ( أوسر \ أعسر ) علاقة ( تضاد ).


التطبيق النحوي

أ. ( ألم يرَ قومي … ؟ ): استفهام منفي ، تكون الإجابة عنه بالإثبات باستخدام بلى : ( بلى، رأى قومي كيف …. ) وبالنفي باستخدام نعم : ( نعم ، لم يرَ قومي كيف … ) . ب. ( يرَ ) : فعل مضارع مجزوم وعلامة جزمه حذف حرف العلة لأنه معتل الآخر بالألف . ج. ( تبلغ ) : فعل مضارع منصوب بحتى وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة .


شرح البيت

ألم ير قومي بأن الحال يتسير بي أحيانـًا ،فأكون غنيًا غير محتاج للدين ، بينما تمر عليّ أحيان أخرى يضيق فيها حالي، وأفتقر من بعد غنى ، حتى يبلغ بي الحال من الضيق والعسرة درجة لا أستطيع احتمال صعوبتها ومشقتها ؟


الفكرة الجزئية للبيت

حال الشاعر يتراوح بين اليسر والغنى، والفقر وتعسر الحال .


3. فمــا زادنـي الإقـتار منهم تقربـًا
ولا زادني فضــل الغــنــى منهم بُـعدا


معاني المفردات: الإقتار: ضيق العيش، والفقر : ( تقربًا ) : اقترابًا / فضل : زيادة .

الدلالات والإيحاءات: أ. ( دلالة البيت ) : حب الشاعر لقومه حبًا مجردًا من المصالح ، وأنفته وعزة نفسه فهو لا يتذلل عند الحاجة ، وتواضعه حيث لا يبتعد عن قومه وأهله عندما يغتني .

العلاقات: أ. العلاقة بين الشطرين : علاقة ( مقابلة ) . ب . العلاقة بين اللفظتين : ( الإقتار / الغنى ) : علاقة ( تضاد ) ج . العلاقة بين اللفظتين ( تقربًا \ بعدًا ) علاقة ( تضاد ).

الأساليب: أ. ( فما زادني / ولا زادني ) : أسلوب خبري ، نوعه : ( نفي )، والغرض منه هو ( الاستبعاد ) حيث يستبعد الشاعر تقربه من قومه وقت الحاجة، وابتعاده عنهم وقت الغنى .

الكشف في المعجم: أ. طريقة الكشف عن ( الإقتار ) في المعجم : 1. نحول الاسم إلى صيغة الفعل الماضي المجرد: ( قتر ). 2. نبحث عن الكلمة في باب ( القاف ) مادة ( ق – ت- ر ).

التطبيق النحوي: أ. ( الغنى ): مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة منع من ظهورها التعذر؛ لأنه اسم مقصور .


شرح البيت

قد يضيق بي الحال ولكن ذلك لا يجعني أتقرب من قومي وأتودد لهم أو أتذلل ، وفي المقابل ، أمرُّ بفترات اليسر، وزيادة في الغنى، ولكني لا أشيح بوجهي عنهم ، ولا أتجاهلهم أو أتكبر عليهم ، مهما بلغتُ من علو المنزلة.

الفكرة الجزئية للبيت: ضيق العيش لا يدعو الشاعر للتذلل لقومه، كما لا يدعوه الغنى للتكبر عليهم والبعد عنهم .


4. أسـدُّ بـــه ما قد أخـلـُّـــوا وضيّـعوا
ثـغور حقـــوق ما أطـاقــوا لها ســدّا


معاني المفردات

أسد : أغطي / أخلـُّـوا : قصَّروا وأنقصوا ، ولم يؤدوا على وجه التمام ، ومضادها ( أتمّوا وأكملوا ) / ضيّتعوا : أهملوا وأضاعوا / ثغور : الفتحات التي ينفذ منها العدو عادة / أطاقوا : قدروا واستطاعوا .

الدلالات والإيحاءات: أ. ( المقصود بالبيت ): يقصد الشاعر من البيت أنه كان يستدين لأجل أن يغطي أوجه أداء الواجب التي أهملها قومه، فهم في بعض الأحيان يقصرون في أداء الحقوق ، ولا يؤدونها على الوجه الأكمل فيضطر لإتمامها وتغطية النقص في أدائها مما يكلفه الكثير فيلجأ للدين ،