“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية

“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية


“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية

كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية,مسؤولية الدولة والأفراد والجماعات في حل المشاكل الاجتماعية ومسؤوليتنا نحن,مسؤولية الدولة في إيجاد حلول للمشاكل الاجتماعية,تعريف شبكة المعالجة علي كلام نيوز.

مفهوم المشكل الاجتماعي

نقصد بالمشكل الاجتماعي مختلف الصعوبات التي تواجه المجتمع، والناتجة عن خلل في بنائه الاقتصادي والاجتماعي، تختلف درجة خطورته باختلاف حجمه وطبيعته، وتنقسم المشاكل الاجتماعية إلى مشاكل مرتبطة بانحراف السلوك كالعنف والإدمان والتشرد…، ومشاكل ناتجة عن الأوضاع الاجتماعية كالأمية والبطالة …

أمثلة للمشاكل الاجتماعية

تندرج الأمية، والسكن غير اللائق، وتشغيل الأطفال، ضمن مشاكل الأوضاع الاجتماعية الناتجة عن خلل اجتماعي أو اقتصادي تعاني منه الأسرة، كما يعرف مجتمعنا مشاكل مرتبطة بانحراف السلوك، كانتشار ظاهرة العنف والإدمان والتشرد، وإن كانت في الأصل مرتبطة بمشاكل الأوضاع الاجتماعية، فإنها أصبحت مع مرور الوقت مرتبطة بانحراف السلوك لعدم رغبة الفرد في التخلي عنها.

شبكة معالجة مشكل اجتماعي وتوظيفها

نموذج لشبكة معالجة مشكل اجتماعي

تتضمن شبكة معالجة مشكل اجتماعي ثلاث خطوات أساسية تتمثل الأولى في التعريف بالمشكل الاجتماعي، والإحاطة بآثاره وأبعاده من حيث نوعه، وتجلياته، وآثاره، وأبعاده، ودرجة خطورته على المجتمع، والثانية في تشخيص أسباب المشكل، وتحديد المسؤوليات باستخراج أسبابه وتصنيفها من حيث الأهمية والنوع، وتحديد المسؤوليات، والثالثة في اقتراح الحلول وتحديد الأدوار لتفعيلها، بالاطلاع على تجارب سابقة، واقتراح نوع الحلول وأمدها، وتحديد الأدوار مع مراعاة الإمكانيات.

التدرب على توظيف شبكة معالجة مشكل اجتماعي

“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية

إن ظاهرة تشغيل الأطفال مشكل أوضاع اقتصادية واجتماعية، تتضح مظاهره من خلال انتهاك حقوق الطفل وعدم مراعاة مستواه العمري وطاقاته الجسدية والعقلية…، مما يخلف انعكاسات نفسية واجتماعية واقتصادية ذات أبعاد عالمية، تشكل خطورة مستقبلية، وترتبط هذه الظاهرة بالفقر، وضعف الأجور، وقلة فرص الشغل والجهل …، التي تساهم فيها الأسباب الاقتصادية بشكل رئيسي، والاجتماعية بشكل مباشر، والسياسية بشكل غير مباشر، وتتحمل مسؤوليتها الدولة والمجتمع، غير أن الحلول تبدو بعيدة المنال لما تتطلبه من إمكانيات مادية (دور المساعدة الاجتماعية بأوربا)، وتشريعات قانونية (يتناقض تطبيقها مع حقوق الإنسان كسياسة الابن الواحد في الصين)، وتغيير في العقليات (التحديد الطوعي للنسل)، وهي حلول يتداخل فيها التربوي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي، غير أنها تضل بعيدة المدى وصعبة التطبيق.

الحلول و تحديد الأدوار لتفعيلها

اتدرب على توظيف شبكة معالجة لدراسة مشكل تشغيل الأطفال.

اعرف بمشكل تشغيل الأطفال واحدد أثاره و أبعاده.
تعريف مشكل تشغيل الأطفال.
تشغيل الأطفال مشكلة إجتماعية ذات بعد عالمي و وطني و جهوي وهي ناتجة أوضاع إجتماعية و إقتصادية و حقوقية متدهورة.
أحدد أثار تشغيل الأطفال. – إقتصادية و إجتماعية : الدخول في الحلقة المفرغة للفقر. – نفسية : تعرض الأطفال المشتغلين للاهانة و الحط من كرامتهم و المس بتوازنهم النفسي و نموهم الطبيعي و تحرمهم من حقوقهم كالتعليم.
أبعاد مشكل تشغيل الأطفال. تؤكد الأرقام المتوفرة أن تشغيل الأطفال ظاهرة خطيرة حالا و مستقبلا في العالم و المغرب.

“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية

اشخص أسباب تشغيل الأطفال واحدد المسؤوليات

تربوية : الأمية و الجهل و الانقطاع المبكر عن الدراسة.
قانونية : كعدم الإلتزام بتطبيق القوانين.
مادية : رغبة المشتغلين في الحصول على يد عاملة رخيصة.

أحدد الجهات المسؤولة عن تشغيل الأطفال

  • الدولة : لا تعاقب مشغلي الأطفال و لا توفر ما يكفي من فرص التعليم للجميع.
  • المجتمع المدني: الذي لا يمارس دوره كاملا في التحسيس و التوعية.
  • الفرد : مثل الأب الجاهل بمصلحة الإبن و الذي يرى فيه موردا اقتصاديا لا غير.
“هنا” كيف نعالج مشكلا اجتماعيا انطلاقا من أمثلة محلية

أقترح حلولا لمشكلة تشغيل الأطفال أحدد الأدوار لتفعيلها.

  • قانونية : مثل تفعيل قانون حماية الأطفال من الاستغلال الاقتصادي.
  • تربوية : تعميم التمدرس و مجانيته و الزاميته.
  • زجرية : معاقبة سماسرة تشغيل الأطفال.
  • إجتماعية : محاربة الفقر و التخلف و البطالة ونشر التوعية.

أحدد الأدوار لتفعيل حلول مشكل تشغيل الأطفال.

  • دور الدولة : وضع قوانين و مراقبة تطبيقها.
  • دور المجتمع المدني : التحسيس و التوعية.
  • دور الأفراد : عدم السماح لأبنائهم بالعمل في سن مكبر.

عن الكاتب

Amr

كاتب محتوى وأحب كل ما هو هادف ومفيد، وعندي يقين ان السعي للرزق والعمل دائما ما يأتي بكل خير.