’’هنا’’ وقفت ومافي الموت شك لواقف شرح || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ وقفت ومافي الموت شك لواقف شرح || 2021

فى كلام نيوز وقفت ومافي الموت شك لواقف شرح

نتيجة بحث الصور عن وقفت ومافي الموت شك لواقف شرح

مناسبة قصيدة على قدر أهل العزم

أنشد المتنبي قصيدته الرائعة على إثر مناسبة عظيمة وحدث أعظم ، حيث دارت معركة كبيرة  وتاريخية بين المسلمين بقيادة الأمير سيف الدولة ، والروم بقيادة الدمستق ، وذلك على مشارف قلعة الحدث التي كانت خاضعة للروم .

وقد كان جيش الروم آنذاك يتفوق بشكل كبير جدا من ناحية العدد على جيش سيف الدولة الذي لم يكن مستعدا لهذه المعركة ، إذ كان هدفه إعادة إعمار وبناء تلك القلعة .

ففاجأه جنود الرومان ، فوقعت المعركة التي أبان فيها الأمير وجنوده عن صبر وشجاعة فاقت التصور ، حتى أن المتنبي أطلق عليها اسم الحدث الحمراء ، لكثرة الدماء التي أريقت فيها .

معجم كلمات قصيدة على قدر أهل العزم

الضراغم : الأسود .

الحدث : قلعة بناها سيف الدولة في بلاد الروم .

السرى : سير الليل .

البيض : السيوف .

الخميس : الجيش .

الجوزاء : نجمان في السماء .

الزمازم : صوت الرعد .

الصارم : السيف القاطع .

الضبارم : الشجاع الجريء .

الردى : الهلاك .

كلمى : جرحى

الثغر : مقدم الفم

الهامات : الرؤوس

الردينيات : الرموح

الأحيدب : جبل الحدث .

الأراقم : جمع أرقم وهو الحية فيها بياض وسواد .

المشرفية : السيوف .

الغماغم : جلبة الحرب .

شرح وتحليل قصيدة المتنبي على قدر أهل العزم ( 1 )

عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ  *  وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ

وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها  *  وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ

في مقدمة تشحذ الهمم وتذكي العزائم ، يمهد المتنبي قصيدته بما يليق لاستقبال الأمير المظفر سيف الدولة ، هذا الاستقبال له تبعات تاريخية حافلة بانتصارات الأمير وشهرته بين الأمصار والبلدان .

يُكَلّفُ سيفُ الدّوْلَةِ الجيشَ هَمّهُ  *  وَقد عَجِزَتْ عنهُ الجيوشُ الخضارمُ

وَيَطلُبُ عندَ النّاسِ ما عندَ نفسِه  *  وَذلكَ ما لا تَدّعيهِ الضّرَاغِمُ

يُفَدّي أتَمُّ الطّيرِ عُمْراً سِلاحَهُ  *  نُسُورُ الفَلا أحداثُها وَالقَشاعِمُ

يشيد  المتنبي بهمة سيف الدولة العالية في أمور تنظيم الجيش ، وهو لوحده قادر على القيام بكل شيء ، وكأنه أمة بحد ذاتها ، وهذا غاية في التعظيم والمديح .

بل إن النسور صغارها وكبارها تقول لأسلحة الأمير : نفديك بأنفسنا لأنها كفتها التعب في طلب القوت ، وهذا وصف وتعبير غاية في الجمال والبراعة ، حيث جعل للأمير مقاما أرفع وصل صداه للطير والبشر .