’’هنا’’ ولا تستطيلن الرماح لغارة || 2021


زوارنا الكرام ننشر لكم حصريا على كلام نيوز

’’هنا’’ ولا تستطيلن الرماح لغارة || 2021

فى كلام نيوز ولا تستطيلن الرماح لغارة

التعريف بالشاعر أبو الطيب المتنبي

أمَّا عن التعريف بالشاعر أبو الطيب المتنبي

فهو أحمد بن الحسين الجعفي الكندي ولد في الكوفة سنة (303_354هــ)،

نُسب الى قبيلة كندة؛ لأنه ولد فيها، نشأ محباً للعلم والأدب؛ حيث ظهر ذلك من خلال مرافقته للعلماء والأدباء في مجالسهم.

كان أبو الطيب المتنبي يتميز بالذكاء وقوة الحفظ واجتهاده،

كما أنّه أظهر موهبته الشعرية مبكراً؛ وذكراً نظراً لكونه كان متأثر بقصائد الشعراء القدماء والشعراء المعاصرين له.

أمَّا عن تسمية المتنبي بهذا الاسم: كان أبو الطيب المتنبي شاعراً يفتخر بنفسه،

حيث أطلق عليه الكثير لقب الغرور لدرجة أنّه ادعى النبوة في صحراء الشام حتى أنّ كثير منن الناس اتبعوه، ولكن عندما سمع سلطان الدولة حمض بذلك قام بأعتقاله،

وبقي المتنبي معتقلاً الى أن تاب وبعد ذلك أطلق سراحهُ ومن هنا لقب بالمتنبي.

ي ما لا تعرف عن قصة قصيدة “كفى بك داء”:

مناسبة قصيدة “كفى بك داء” بعد فترة طويلة قضاها أبو الطيب المتنبي في بلاط سيف الدولة الحمداني فارقه ورحل إلى دمشق

، وعند وصوله كتب إليه كافور الإخشيدي طالبًا إياه بالمسير إليه فسافر إلى مصر وعند وصله أخلى له بيتًا وحمل إليه الهدايا والدراهم فقال أبو الطيب يمدحه:

كَفى بِكَ داءً أَن تَرى المَوتَ شافِيا

وَحَسبُ المَنايا أَن يَكُنَّ أَمانِيا تَمَنَّيتَها لَمّا تَمَنَّيتَ

أَن تَرى صَديقاً فَأَعيا أَو عَدُوّاً مُداجِيا إِذا كُنتَ تَرضى أَن تَعيشَ بِذِلَّةٍ فَلا تَستَعِدَّنَّ الحُسامَ اليَمانِيا

وَلا تَستَطيلَنَّ الرِماحَ لِغارَةٍ وَلا تَستَجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكِيا

فَما يَنفَعُ الأُسدَ الحَياءُ مِنَ الطَوى وَلا تُتَّقى حَتّى

تَكونَ ضَوارِيا حَبَبتُكَ قَلبي قَبلَ حُبِّكَ مَن نَأى وَقَد كانَ غَدّاراً فَكُن أَنتَ وافِيا وَأَعلَمُ أَنَّ البَينَ يُشكيكَ بَعدَهُ فَلَستَ فُؤادي إِن رَأَيتُكَ شاكِيا فَإِنَّ دُموعَ العَينِ غُدرٌ بِرَبِّها إِذا كُنَّ إِثرَ الغادِرينَ جَوارِيا