شرح قصيدة امرؤ القيس فهي هي وَهِي


شرح قصيدة امرؤ القيس فهي هي وَهِي

شرح قصيدة امرؤ القيس فهي هي وَهِي

قصيدة ، هي هي وهي هي ، ثم هي ، وهي كذلك ، وهي كذلك

نسيج صورة هذا الشاعر هو حبه للطبيعة ، بما في ذلك المواد والألوان والصدق. ولا مبالغة ولا تلفيق في الكلمات. تُنقل المعاني بشكل عفوي ومختصر ودقيق. شعره هو سجل لأحداث حياته المضطربة التي اختلط فيها بمرارة الحياة وتقلب الناس والأيام ، وهذا الشعر يصور الاتجاه الحقيقي للشاعر بما يلف ترف الأمراء مثل الطهاة المرافقون في رحلات الصيد والعطور التذكارية وما شابه ذلك. للشاعر ديوان محقق طبع في مصر. وقد أجريت العديد من الدراسات حول هذا الشاعر وشعره قديما واليوم ، وكتبت كتب مقتصرة عليه. فيما يلي أبيات من قصيدته الجميلة:

فَهِي هِوِ ََّّمَّ هِو w هيََ وَهِي مُنىً لِ مِنَ الدُّنياِِ مِنَ النَّاسِ بالجُمَل

لا ، بل بركات أبث

فكمم كم وكم كم ثمَّ كم كم وكم وَكَم قَطَعتُ الفَيافِي والمَهَامِهَ لأَمأَل

وكفى وكفى وكفى وكفى وكفى.

الفلاسفة هم الأخير في العالم

وعن َن َن ثن ثمَّ َن َن وَعَن وَعَن َسَائُلُ عَنها كَّلَّ مَن سَارَ وَرَحَلَ

واي فاي واي فاي

وصال-سول-صلصال-سال-سليم-سال-سال-صلصال

صاحبة القصيدة هي قصيدة هي وهي هي ثم هي وهي وهي

هو جنده بن حجر بن الحارث الكندي ، من مواليد نجد في قبيلة 500 م وتوفي في أنقرة عام 540 م ، استلم فورد اسمه من جنده وهنادج ومليكة وعدي ، وهو من نوع ديل أ. من القبيلة. عُرف في كتب التراث العربي بعناوين مختلفة ، منها: الملك الضال ، وذو القروح ، وأنا أسمي أبو وهب ، وأبي زيد ، وأبي الحارث. وعن تنظيم الشعر الإباحي وخلطه مع المتشردين رغم حرمه والده ، طرده إلى موطن قبيلته ؛ كان الدامون في حضرموت وهو في العشرين من عمره ، وبمجرد أن أمضى هناك خمس سنوات ، سار في البلاد العربية مع رفاقه ، باحثًا عن المرح والعبث والفتح والبهجة.

شعر امرؤ القيس

اعتبر النقاد امرؤ القيس في الطبقة الأولى من فحول شعراء الجاهلية ، مع النبيغة الذبياني وزهير بن أبي سلمى والعشا. انضم إلى الوحوش في الوديان أو اذهب للصيد على ظهر حصان أسطوري لا مثيل له في عالم الخيول لحيويته الفائقة وحركته المذهلة التي تتحكم في العالم الخارجي ، وتعزل الوحوش في جحورها وتسد منافذ العادم. يمثل الطبيعة الصامتة كالرياح والغيوم وقساوة الصحراء وحديثه مع الليل يكشف أسرار روحه الهمجية.

وفاة امرؤ القيس

ظل امرؤ القيس يتنقل بحثًا عن ملجأ من أمة إلى أخرى وطارده المنذر ، ولم يكن أمامه في نهاية المطاف أي خيار سوى اللجوء إلى الإمبراطور الروماني جستنيان ، من خلال وساطة الحارث ، حاكم الغساسنة. أعداء المنذر وقبل أن يعد دروعه وأسلحته لرجل يهودي اسمه السماول كان يقيم في قصره في صحراء السماوة. ولما جاء إلى جستنيان ، كرمه وندم عليه ، فطلبه امرؤ القيس ووعده بذلك ، لكن الشاعر مات في طريق عودته إلى المنزل ، وقيل إن الإمبراطور أعطاه بدلة مسمومة. كان يحمل ، واندفع السم إليه بسبب افتراء سمعته عنه. مات ، وعن امرؤ القيس وأخباره نسجت روايات كثيرة اختلطت فيها الحقيقة والخيال ، ويحتمل أن يكون موته بسبب الجدري ، ومن هنا لقب ذو القروه.

اقرأ ايضا:

عن الكاتب

Mohammed

كاتب محتوى تعليمي وأحب كل ما هو هادف ومفيد، وعندي يقين ان السعي للرزق والعمل دائما ما يأتي بكل خير.